الله لا شريك له
لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، هو الحق، وكل ما خلاه باطل، خَلَقنا ويرزقنا، إن الإسلام هو أن نسلم الأمر لله، ونذعن له، ونسكن إليه، ونتوكل عليه، وأن القوة ـ كل القوة ـ في الاستقامة لحكمته، والرضا بقسمته مهما كانت في هذه الدنيا وفي الآخرة، ومهما يصيبنا به الله ـ ولو كان الموت الزؤام ـ فلنتلقه بوجه مبسوط، ونفس مغتبطة راضية، ونعلم أنه الخير وأنه لا خير إلا هو، إن من السخف أن يجعل الإنسان من دماغه الضئيل ميزانًا للعالم وأحواله، بل عليه أن يعتقد أن للكون قانونًا عادلًا، وإن غاب عن إدراكه، وأن الخير هو أساس الكون، والصلاح روح الوجود.. عليه أن يعرف ذلك ويعتقده ويتبعه في سكون وتقوى.

Related Posts


اشترك