img_alt6

جيفري لانج

شواهد المؤلف:
  • يعرفني أكثر من ما أعرف نفسي
  • القرآن هذا الكتاب الكريم قد أسرني بقوة، وتملّك قلبي، وجعلني أستسلم لله، والقرآن يدفع قارئه إلى اللحظة القصوى؛ حيث يتبدّى للقارئ أنه يقف بمفرده أمام خالقه، وإذا ما اتخذت القرآن بجدية فإنه لا يمكنك قراءته ببساطة، فهو يحمل عليك، وكأن له حقوقًا عليك! وهو يجادلك، وينتقدك ويُخجلك ويتحداك.. لقد كنت على الطرف الآخر وبدا واضحًا أن مُنزل القرآن كان يعرفني أكثر مما أعرف نفسي.. لقد كان القرآن يسبقني دومًا في تفكيري، وكان يخاطب تساؤلاتي، وفي كل ليلة كنت أضع أسئلتي واعتراضاتي، ولكنني كنت أكتشف الإجابة في اليوم التالي.. لقد قابلت نفسي وجهًا لوجه في صفحات القرآن.


  • ملئ الخواء الروحي
  • في لحظة من اللحظات الخاصة في حياتي، منّ الله بواسع علمه ورحمته عليّ بعد أن وَجد فيّ ما أكابد من العذاب والألم، وبعد أن وَجَد لدي الاستعداد الكبير لمَلء الخواء الروحي في نفسي، فأصبحت مُسلمًا. قبل الإسلام لم أكن أعرف في حياتي معنى للحب، ولكنني عندما قرأت القرآن شعرت بفيض واسع من الرحمة والعطف يغمرني، وبدأت أشعر بديمومة الحب في قلبي، فالذي قادني إلى الإسلام هو محبة الله التي لا تقاوَم.



Related Posts


اشترك