من عظماء البشرية
إن محمدًا كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز على المستويين الديني والدنيوي، إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية.

اشترك