المتدين والمرضى
إني لأذكر الأيام التي لم يكن للناس فيها حديث سوى التنافر بين العلم والدين، ولكن هذا الجدال انتهى إلى غير رجعة، فإن أحدث علوم الطب النفسي يبشر بمبادئ الدين، لماذا؟! لأن أطباء النفس يدركون أن الإيمان القوي والاستمساك بالدين والصلاة كفيل بأن يقهر القلق والمخاوف والتوتر العصبي، وأن يشفي أكثر من نصف الأمراض التي نشكوها، حتى قال د. أ.أ.بريل: إن المرء المتدين حقًّا لا يعاني قط مرضًا نفسيًّا.

Related Posts


اشترك