جان ليك
شواهد المؤلف:
الرحمة المهداة
إن حياة محمد التاريخية لا يمكن أن توصف بأحسن مما وصفه الله؛ حيث قال: «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين».. إن اليتيم العظيم قد برهن بنفسه على أنه أعظم الرحمات لكل ضعيف، ولكل محتاج إلى مساعدة، لقد كان محمد رحمة حقيقية لليتامى، وأبناء السبيل، والمنكوبين، وجميع الفقراء، والعمال ذوي الكد والعناء.

Related Posts


اشترك