الدين والدنيا معًا
إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يُخول محمدًا أن يُعتبر أعظم شخصية منفردة ذات تأثير في تاريخ البشرية.

Related Posts


اشترك