face google twiter youtube 

face
   

مقومات طريق الحضارة

مقومات طريق الحضارة

مقومات طريق الحضارة.

أساس الحضارة

www.aroadtohappiness.com

الأمير تشارلز

وليّ عهد بريطانيا
إنجازات علمية
"لقد حقق الإسلام إنجازات علمية عظيمة على مدى ثمانية قرون؛ وبالتالي فمِن الخطأ الاعتقاد أن الإسلام مجرد ناقل للحضارة، أو أن الحضارة الغربية هي غربية بالكامل، فالإسلام له فضل كبير في إمدادها بالقواعد الأولى التي أدت إلى تحقيق تلك الإنجازات".

إن الحضارة الإسلامية لها مقومات متميزة بسماتها البارزة وخصائصها الواضحة التي تشكل منها وحدة شخصية تامة ذات معالم مستقلة عن غيرها في أساس الحضارة وغايتها ومبادئها ـ وإن وجد قدر مشترك بينها وبين الحضارات الأخرى.

إن أساس حضارة الإسلام ليس هو تمجيد العقل كما هو الشأن عند الإغريق، ولا تمجيد القوة وبسط النفوذ والسلطان كما كان عند الرومان، ولا الاهتمام بالملذات الجسدية والقوة الحربية والسطوة السياسية كما هو الأمر عند الفرس، ولا الاعتداد بالقوة الروحانية كما عند الهنود وبعض الصينيين، ولا سطوة رجال الدين بما كان فيها من خرافات وأساطير والتي أدت لظلام القرون الوسطى في أوربا، ولا الافتتان بالعلوم المادية والاستفادة من ذخائر الكون وبالمادية الطاغية كما هو منهج الحضارة المعاصرة المتوارثة عن اليونان والرومان، وإنما أساس الحضارة الإسلامية هو التوحيد والفكر والعلم والعمل والروح والعمارة واحترام العقل وتكريم الإنسان؛

www.aroadtohappiness.com

جوستاف لوبون

مؤرخ فرنسي
القرون الوسطى
"لو وفِّق موسى بن نصير في اجتياز أوروبا؛ لجعل أوروبا مسلمة، ولحقق للأمم المتمدنة وحدتها الدينية، ولأنقذ أوربا ـ على ما يحتمل ـ من دور القرون الوسطى الذي لم تعرفه أسبانيا بفضل العرب".

أي بما يشمل جميع شعب الحياة الإنسانية، وبهذا كانت حضارة الإسلام مستقلة كاملة ذات دستور محدد شامل تختلف به اختلافًا جذريًّا عن مبادئ الحضارات الأخرى، وتفوقت الحضارة الإسلامية على غيرها بما تملكه من قوة روح الجهاد والاجتهاد والإنصاف والعدل والتسامح مع المخالف وحب الخير ونشر العلوم للعالم أجمع، ولذلك هي مرشحة مرة أخرى لأن تقود البشرية بحكم ما تملك من مقومات.

حضارة الإيمان والتوحيد

www.aroadtohappiness.com

أرنولد توينبي

مؤرخ بريطاني
أسر المغلوب غالبه
"لقد أسر الإسلام المغلوب في الحروب الصليبية غالبيه، وأدخل فنون الحضارة إلى حياة العالم المسيحي، وقد كانت حياة لاتينية صدئة وفي بعض حقول النشاط الإنساني، كهندسة البناء مثلًا، تغلغل التأثير الإسلامي في العالم المسيحي كله طيلة قرونه الوسطى، أما في صقلية والأندلس، فقد كان تأثر الدولة الغربية الجديدة فيهما بالإمبراطورية العربية القديمة أوسع شمولًا".

يعد الإيمان هو جوهر طريق السعادة والداعي الأكبر إلى تحصيل العلم وصناعة الحضارة، وكل حضارة لم تقم على الإيمان بالله وتوحيده هي حضارة متصارعة من داخلها، متحاربة بين أجزائها، يهدم بعضها بعضًا؛ حيث يُتَّخذ فيها من دون الله آلهة أخرى باختلاف الأسماء، وهو ما يؤدي إلى فساد الحياة الإنسانية وشقائها!! قال تعالى{لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنبياء: 22]، وقال تعالى {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ} [المؤمنون: 91]، وقال تعالى { قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا} [الإسراء: 42].

www.aroadtohappiness.com

مونتجومري وات

مستشرق بريطاني
أين القائد المناسب؟
"إذا وجِد القائد المناسب الذي يتكلم الكلام المناسب عن الإسلام، فمن الممكن لهذا الدين أن يظهر كإحدى القوى الأساسية العظمى في العالم مرة أخرى".

وانعكاس هذا هو ما حدث ويحدث لكثير من الحضارات؛ فتزيغ عما أرادت، وتنحرف عما توجهت له؛ فتجلب للبشرية الشقاء ولو أرادت له الخير، قال الله تعالى {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة: 31] .

حضارة عَالمية

www.aroadtohappiness.com

كوفهي لال جابا

سياسي وصحفي هندي
يتغلغل في الحياة
"إن الإسلام هو أفضل دين للبشرية؛ فالإسلام يتغلغل في حياة المسلم بكل تفاصيلها، بل له الكلمة الفصل في كل نشاط يقوم به المسلم، وليس هناك أي دين آخر غير الإسلام لديه الإمكانية لحل كافة مشكلات الناس في العالم الحديث، وهذا هو امتياز الإسلام وحده".

الإسلام دين عالمي جاء لصلاح كل زمان ومكان، ولكل لغة وجنس، ولكل لون وعرق، قال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [سبأ: 28]، وقال تعالى {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} [الفرقان: 1].

وقال تعالى{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [الأعراف: 158]، وقال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]

فجاء الإسلام بعقيدة ثابتة لا تتغير بتغير الأحوال، وشريعة قائمة على مبادئ العدل والحق والخير بما يلائم الطبيعة البشرية في كل زمان ومكان، وما ذاك إلا لأنه من عند الله الذي يعلم ما يصلح لخلقه وما ينفعهم، قال تعالى {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14]

www.aroadtohappiness.com

إنجيل متى

"لم أُرْسَلْ إِلا إِلى خِرَافِ بَيت إسرائيل الضالة»، ولما أختار اثنا عشر ليدعوا اليهود أوصاهم: «إِلى طرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وإلى مدينة للسَّامِرِيِّينَ لا تدخلوا، بل اذهبوا بِالْحَرِيِّ إِلى خِرَافِ بيت إسرائيل الضالة".

كما أن الإسلام ليس دينًا خاصًّا بفئة أو لون أو جنس معين من الناس، فهو للأبيض والأسود والأصفر والأحمر، وهو للناس قديمًا وحديثًا ومستقبلًا، ولا يجد الباحث مهما أوتي من مقدرة علمية كبيرة فيما جاء به نبي الإسلام أي طابع إقليمي أو صبغة طائفية أو عنصرية، وتلك آية واضحة على أن دعوته دعوة عالمية لا تتحيز إلى فئة معينة، ولا تنجرف إلى طائفة خاصة؛ إذ إن شعائر الإسلام وشرائعه وأحكامه وأخلاقه كلها تصلح لكل البشر في أي زمان؛ فلا يمكن أن نقول أن العدل أو حسن الخلق لا يصلح لقوم أو لزمان، وهذا خاص بالإسلام، أما في بعض الديانات فإن النزعة الإقليمية أو الطائفية أو العرقية واضحة وجلية؛ فعلى سبيل المثال اليهود حين يتعاملون مع من ينتمي إلى غير دينهم يقول الله سبحانه وتعالى عنهم {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 75]

حضارة عِلم وتَعمير وبِناء

www.aroadtohappiness.com

سير شارلز إدوارد أرشيبالد

سياسي إنجليزي
بناء وعمارة
"يعترف الإسلام بالعبقرية والنبوغ والتميز الشخصي؛ فهو دين بناء وعمارة لا دين تخريب، فإن كان هناك على سبيل المثال رجل يملك أرضًا وهو على جانب من الثراء فلا يحتاج إلى فلاحة أرضه وقد تركها بورًا، فإذا انقضت مدة معينة على ذلك الحال تنتقل ملكيتها بصورة طبيعية إلى الأراضي العامة، وتنص الشريعة الإسلامية على أن ملكيتها تنتقل إلى يد أول رجل يقوم بزراعتها".

نظرة الإسلام للإنسان أن الله خلقه للخلافة والعمارة للأرض، قال تعالى {هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا} [هود: 61]، وقال تعالى {هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا} [فاطر: 39]

www.aroadtohappiness.com

جوستاف لوبون

مؤرخ فرنسي
تهذيب النفوس
"الإسلام من أكثر الأديان ملائمة لاكتشافات العلم، ومن أعظمها تهذيبًا للنفوس، وحملًا على العدل والإحسان والتسامح".

ففي دين الإسلام يأثم كل الناس إذا تركوا أي علم يفيد البشرية ويعمِّر الأرض، وقد بعث محمد صلى الله عليه وسلم والبشرية تعيش في قاع التخلف الحضاري والعلمي وانشغال الناس بالفلسفات والمناظرات والتقعرات عن البناء والعمل وعمارة الأرض؛ فانتشل النبي صلى الله عليه وسلم البشرية ورفعها وسما بها بدين الإسلام، دين الحضارة والعمارة والبناء، ودون أن يكون هناك تصارع بين العمارة وبين إشراقات الروح، فلا تناقض داخل نفس المسلم بين العبادة والعمل والبناء وبين حياته الروحية والعمل على مرضاة ربه، بل كل ذلك لله وفي سبيله، قال تعالى {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الأنعام: 162] .

حضارة أخلاق

www.aroadtohappiness.com

عبدالله هيرال غاندي

ابن المهاتما غاندي
على رؤوس الأشهاد
"كلكم يعلم أني «هيرال» ابن الزعيم الوثني الكبير «غاندي»، فأنا أعلن على رؤوس الأشهاد وفي وسط هذا الجمع العظيم من المسلمين أني قد عشقت الإسلام، وأحببت القرآن، وآمنت بالله وحده، وبالرسول الأطهر سيدنا محمد صلوات الله تعالى عليه، وأنه خاتم النبيين، وأنه لا نبي بعده، وأن ما جاء به القرآن حق، والكتب المنزلة كلها حق، وأنبياء الله ورسله حق، فللإسلام وللقرآن سأحيا وأموت وسأدافع وسأناضل، وسأكون إحدى دعاماته الكبرى، وسأكون مبشرًا به، وداعيًا له بين قومي وعشيرتي، فهذا الدين الحنيف هو دين العلم والثقافة والعدل والأمانة والرحمة والمساواة".

الخُلق في الإسلام عبادة، بل أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن غاية بعثته تتمثل في إتمام مكارم الأخلاق؛ فقال صلى الله عليه وسلم "بُعثتُ لأتمم حسن الأخلاق" [رواه مالك]، فطريق الحضارة والسعادة طريق أخلاقي يحث على مكارم الأخلاق ومحامد الأفعال، والأخلاق في الإسلام شاملة لكل نواحي الحياة، مثل تعامل الإنسان مع نفسه ومع الله ومع الآخرين، كما تشمل التعامل مع المسلم والكافر ومع الصغير والكبير والرجل والمرأة والموافق والمخالف؛ فأمر الإسلام بالكرم والشجاعة والعدل والرحمة والتواضع وحسن الأدب في التعامل والصدق والحياء والحلم وسلامة القلب ومحبة الخير وغير ذلك، فقال تعالى في تقرير أهمية ووجوب العدل حتى مع المخالف {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [المائدة: 8]، وقال عن رسالة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبيان أنها رحمة لكل العالمين وليست خاصة بمن آمن به فقط، فقال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}[الأنبياء: 107]

www.aroadtohappiness.com

هارون ليون

عالم لغوي بريطاني
العقل والمنطق
"من روائع الإسلام أنه يقوم على العقل، وأنه لا يطالب أتباعه أبدًا بإلغاء هذه الملكة الربانية الحيوية، كما أن الإسلام يعشق البحث والاستفسار، ويدعو أتباعه إلى الدراسة والتنقيب والنظر قبل الإيمان، إن الإسلام يؤيد الحكمة القائلة: برهن على صحة كل شيء ثم تمسّك بالخير، وليس هذا غريبًا؛ إذ إن الحكمة ضالة المؤمن أنَّى وجدها فهو أحق الناس بها، فالإسلام دين العقل والمنطق؛ لذلك نجد أن أول كلمة نزلت على النبي محمد كلمة اقرأ، كما نجد أن شعار الإسلام هو الدعوة إلى النظر والتفكر قبل الإيمان؛ فالإسلام هو الحق وسلاحه العلم، وعدوه اللدود هو الجهل".

هذه الأخلاق جزء لا يتجزأ من الحضارة الإسلامية وركن أصيل فيها، ولا يمكن أن تغيب الأخلاق الحميدة عن المسلم لأي سبب كان من أجل عمارة الأرض أو من أجل مصلحة ما أو غير ذلك، وقد أدب الله نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم ليكون مَثلًا في الأدب والأخلاق والقدوة الحسنة في كل شيء، قال تعالى{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]، ووصف الله جزءًا من رحمته وحرصه على هداية الناس لطريق السعادة، فقال تعالى {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } [التوبة: 128]

حضارة العقل والتفكر

ليس في الدين الإسلامي كهنوت لا يمكن السؤال عنه أو سر لا يمكن تدبره، بل أمر الله بالتدبر والتفكر في آياته وفي الخلق وفي الأمم، قال تعالى {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران: 191]، وقال تعالى {كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [يونس: 24]،وقال تعالى {بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل: 44]،وقال تعالى {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ}[الروم: 8]، وقال تعالى{وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الحشر: 21]

بل علَّمنا سبحانه وتعالى أن العلم ليس مجرد الظنون بل لا بد أن يكون عليه برهانًا يقوم به، فقال تعالى{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [البقرة: 111]

فلا أسرار لا يعلمها أحد أو كهنوت لا يفك سره أحد.

حضارة السلام الداخلي والخارجي

www.aroadtohappiness.com

مونتجومري وات

مستشرق بريطاني
حلول عبقرية
"إن القرآن يضع حلًّا عبقريًّا لمشكلات العصر الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية؛ ولهذا لا يمكن الشك في حكمة القرآن نظرًا لنجاح محمد في تبليغ الرسالة التي أمره الله بتبليغها، ويجب علينا ـ في رأيي ـ مهما كان موقفنا الديني أن نعتبر رسالة القرآن انبثاقًا خلَّاقًا في الوضع المكي".

السلام الداخلي يعني سعادة الإنسان الداخلية ونجاته من الصراعات الداخلية التي تعصف بكثير من الناس في الحضارة المعاصرة؛ بحيث تتعايش الدنيا والآخرة في فكر الإنسان بسلام، وتتعايش العبادة والعمل والعمارة، وتتعايش الروح والمادة، ويتعايش العلم والدين، إن السلام الداخلي في الحضارة الإسلامية معلم واضح ناتج عن التوحيد الذي يجمع كل ما سبق في نفس المؤمن بيسر وسهولة؛ ففي الإسلام الدنيا ليست غاية أوهدفًا في حد ذاته، بل هي مزرعة للآخرة وممر ومعبر إليها، وهذا واضح في قول الله تعالى {وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [القصص: 77]

وقوله تعالى{فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الجمعة: 10]

www.aroadtohappiness.com

جولد تسيهر

مستشرق يهودي
حياة طيبة
"علينا إن أردنا أن نكون عادلين بالنسبة إلى الإسلام أن نوافق على أنه يوجد في تعاليمه قوة فعالة متجهة نحو الخير، وأن الحياة طبقًا لتعاليم هذه القوة يمكن أن تكون حياة طيبة لا غبار عليها من الوجهة الأخلاقية، هذه التعاليم تتطلب رحمة جميع خلق الله، والأمانة في علاقات الناس بعضهم ببعض، والمحبة والإخلاص، وقمع غرائز الأثرة، كما تتطلب سائر الفضائل؛ ونتيجة هذا كله أن المسلم الصالح يحيا حياة متفقة مع أدق ما تتطلبه الأخلاق".

أي: فإذا انتهيت من الصلاة فاذهب إلى عملك الدنيوي ما دام حلالًا، وتحرَّى فيه الإخلاص، مبتغيًا به وجه الله؛ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأحد أصحابه "وإنك لن تُنفق نفقةً تبتغي بها وجه الله إلا أُجِرْتَ حتى ما تجعل في فيِّ امرأتك" [رواه مالك]؛ أي: في فم زوجتك لك بها أجر، فليس في ديننا انفصال بين الدنيا والآخرة، ولكن بشرط ألَّا ننشغل بالدنيا عن الآخرة، كما قال الله تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}[المنافقون: 9]

وقال أيضًا {وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ}[القصص: 77]، فحب العمل، وحب الزوجة، وملاعبة الأبناء والاهتمام بهم، وغير ذلك في حدود الشرع من الدين، ومن هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا قُصِد به وجه الله، قال تعالى{قُلْ إنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }[الأنعام: 162]

فكل الحياة لله، حتى ما كان فيها من حظ النفس فهو طاعة لله تبارك وتعالى متى ما صلحت النية.

والسلام الخارجي مع الناس الأقارب والأباعد، الموافِق والمخالِف، بل إن أول تحية يلقيها المسلم هي قوله لأخيه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ولم تسعد وتُحمى كل الأديان كما سعدت في أيام الحكم الإسلامي، وكم خسر العالم بانحطاط بعض المسلمين، قال تعالى {وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة: 2]

حضارة الصفاء والمحبة

www.aroadtohappiness.com

ول ديورانت

مؤلف أمريكي
أخلاق الرجال
"إن المسلمين ـ كما يلوح ـ كانوا رجالًا أكمل من المسيحيين؛ فقد كانوا أحفظ منهم للعهد، وأكثر منهم رحمة بالمغلوبين، وقلما ارتكبوا في تاريخهم من الوحشية ما ارتكبه المسيحيون عندما استولوا على بيت المقدس عام 1099 م".

توجب الحضارة الإسلامية على أفرادها أن يكونوا أصحاب قلوب سليمة ونفوس صافية، قال تعالى حكاية عن دعاء المؤمنين{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [الحشر: 10]

وقال تعالى {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ ٨٨ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }[الشعراء:88- 89]، وقال صلى الله عليه وسلم"لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانًا، ولا يَحِلُّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليالٍ، يلتقيان فيصُدُّ هذا ويَصُدُّ هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام" [رواه مسلم]

www.aroadtohappiness.com

ديل كارنيجي

مؤلف أمريكي
المتعة الروحية
"إنني يهمني الآن ما يسديه إليَّ الدين من النعم، تماما كما تهمني النعم التي تسديها إلينا الكهرباء والغذاء الجيد والماء النقي؛ فهذه تعيننا على أن نحيا حياة رغدة، ولكن الدين يسدي إليَّ أكثر من هذا؛ إنه يمدني بالمتعة الروحية، أو هو يمدني - على حد قول وليم جيمس - بدافع قوي لمواصلة الحياة.. الحياة الحافلة، الرحبة، السعيدة، الراضية. إنه يمدني بالإيمان والأمل والشجاعة، ويقصي عني المخاوف والاكتئاب والقلق، ويزودني بأهداف وغايات في الحياة، ويفسح أمامي آفاق السعادة، ويعينني على خلق واحة خصبة وسط صحراء حياتنا".

وقال صلى الله عليه وسلم حاثًّا على المحبة والألفة"والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أنبئكم بما يثبت ذاكم لكم؟ أفشُوا السَّلام بينكم" [رواه الترمذي]

وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم "أيُّ الناس أفضل؟ قال كل مَخْمُومِ القلب، صَدُوق اللِّسان، قالوا: صَدُوقُ اللِّسَان نعرفه، فما مَخْمُومُ القلب؟ قال: هو التَّقِيُّ النَّقِيُّ، لا إثم فيه، ولا بغيَ، ولا غِلَّ، ولا حَسَدَ" [رواه ابن ماجة]

حضارة رَوحية مادية

www.aroadtohappiness.com

نصري سلهب

أديب لبناني
عظمة الإسلام
"الإسلام ليس بحاجة إلى قلمنا مهما بلغ قلمنا من البلاغة، ولكن قلمنا بحاجة إلى الإسلام.. إلى ما ينطوي عليه من ثروة روحية وأخلاقية.. إلى قرآنه الرائع الذي بوسعنا أن نتعلم منه الكثير".

جاءت الحضارة الإسلامية بإشراقات الروح، وفي نفس الوقت لم تنس المادة ولم تهملها؛ فلقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان من مادة وروح، وأمده بكل أسباب الحياة في جانبيها المادي والروحي؛ فهيأ للجسم البيئة الصالحة التي يعيش فيها على وجه الأرض، وهيأ سبحانه وتعالى للجانب الروحي غذاءه من وحي السماء الذي نزل إلى الإنسان على يد رُسل الله تعالى، قال الله عز وجل عن خلق الإنسان من مادة وروح{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ ٢٨ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ } [الحجر:28- 29]

؛ فالروح والجسد شيئان قائمان متلازمان لا ينفك الواحد منهما عن الآخر إلا بموته، ولكل من الروح والجسد احتياجاته ومتطلباته؛ فالجسد يعيش بالمأكل والمشرب والملبس، ولو قصرنا في جانب واحد تجد تأثر الشطر كله به، فلو قصَّر الإنسان في مأكله تجده ضعيفًا متهالكًا لا يستطيع أن يحيا حياة مستقرة طيبة، كذلك المشرب والملبس، إن التقصير في أي من متطلبات هذا الجسد تجد انعكاسه عليه كله لا يقوى على الحياة ولا يعين شطره الآخر على الحياة حياة مطمئنة، وللروح أيضًا متطلبات؛ فالروح لا تعيش بلا حب ولا عطاء ولا تضحية، كيف تعيش الروح وهي لا تجد إلها تعبده تحبه وترجوه وتخاف منه وتفر إليه؟! كيف تعيش الروح وهي خاوية الفؤاد لا تجد من تركن إليه وتسكن إليه، أو لا تجد السلام والعطاء وسلامة القلب والمحبة بين الناس؟! إن الإنسان إذا قصَّر في توفير احتياجات روحه فهو كالذي قصَّر في طعامه وشرابه، كيف يهنأ للإنسان بال، وكيف يستقر حاله ونصفه الآخر يأنّ من الجراح؟! للأسف نسيت الحضارة الغربية أفراح الروح فشقيت في هذه الدنيا وهي في غاية الرفاهية، فالحضارة المعاصرة حضارة متميزة في خدمة الجسد والمادة ولكنها نسيت أو تناست أن الجسد بلا روح لا سعادة له ولا فلاح ولا طمأنينة، بل ولا حضارة حقيقية.

حضارة تهتم بالإنسان وحقوقه

www.aroadtohappiness.com

يوبولد فايس

مفكر نمساوي
العَيبُ فينا
"يجب أن يتضح لدينا أن إهمال المسلمين - وليس النقص في التعاليم الإسلامية - هو الذي سَبَّبَ الانحلال الحاضر".

لقد أصبح معروفًا أن تطبيق حقوق الإنسان يُعد معيارًا لمعرفة مدى التزام دولة ما بمبادئ العدل والإنصاف وحماية حقوق مواطنيها وحُرّياتهم، كما أنهُ يُعدّ معيارًا لمقياس مدى إدراك ووعي تلك الشعوب بالتمتع بها، بل إن أهم عنصر في الأنظمة الديمقراطية هو رعاية حقوق الإنسان.

ولقد دشنت الحضارة الإسلامية مثالًا فريدًا على أرض الواقع لحقوق الإنسان، وتلك عظمة الحضارة الإسلامية أنها لم تكن مجرد شعارات فقط، ولذا فأبرز ما يميز حقوق الإنسان في الإسلام الآتي:

1- أن مصدر هذه الحقوق مبني على أساس أن السيادة والحاكمية لله عز وجل، قال تعالى {إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ} [الأنعام: 57]

فينظر المشروع الإسلامي للحقوق بحسب النظرة الإلهية لهذا المخلوق، ومدى ما يصلحه.

2- الثبات: فلا تتغير بتغيُّر الزمان وتبدل الظروف والأحوال.

3-مراعاة انطلاق الحقوق من مقام الإحسان: فالحقوق في الإسلام تنبع من المقام الذي يكون فيه العبد تحت مخافة الله عز وجل، وهو مقام الإحسان الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم" أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك" [رواه مسلم]

4-الانسجام والتكامل بين حقوق الإنسان وطبيعة هذا الدين: فالإسلام لم يترك الحقوق مجردة، بل جعلها في جوّ وإطار الأحكام الشرعية، وفي منظور المقاصد الشرعية، وقرنها بآدابها وأخلاقها، وجعل الإخلال بتلك الآداب إخلالًا بهذه الحقوق، وربطها في النهاية بالدين، واعتبر مصدرها إلهيًّا؛ ولذلك فإنها تعد واجبات على الفرد المسلم، وليست مجرد حقوق وحسب؛ فكان بناء الحقوق في الإسلام بناءً متكاملًا ينسجم مع الطبيعة الربانية لهذا الدين.

www.aroadtohappiness.com

كات ستيفنز

مغني بريطاني
السلام للعالم
"هزني تعريف القرآن بخالق الكون؛ فقد اكتشفت الإسلام من القرآن، وليس من أعمال المسلمين، أيها المسلمون كونوا مسلمين حقًّا حتى يتمكن الإسلام من الانتشار في العالم؛ فهو السلام لكل العالم".

5-تنبثق حقوق الإنسان في الإسلام من أنّ سيادة المجتمع الإنساني فرع عن سيادة أفراده، وليس العكس كالحال في النظم الوضعية، قال تعالى {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ} [المائدة: 32]

6-السبق الزمني لحقوق الإنسان في الإسلام على غيره: فهذه الحقوق التي كفلها الإسلام للإنسان لم تتحقق بعد صراعات فكرية أو ثورات ومطالبات كما هو الشأن في تاريخ حقوق الإنسان في النظم الديمقراطية وأسباب نشأتها، كالحال في فرنسا وأمريكا وغيرها، وإنما استقرّت مبادئها وأحكامها وحيًا من عند الله عز وجل دون سابق حديث عنها أو تطلّع إليها، أو كفاح في سبيلها.

7-أنها واقعية ومرتبطة بالحياة، وتلمس حاجة الإنسان؛ بخلاف الحقوق في التشريعات الأجنبية فإنها منصبغة بالصبغة الفلسفية.

8- أن هناك ما انفردت به الشريعة الإسلامية من حقوق الإنسان، ومن أهم هذه الحقوق: حق الأبوين والأقارب على الأبناء، وحقوق ذوي القرابة، وحق الجنين، وحق الفرد في التربية الدينية والدنيوية، وحق الكسب المشروع ومنع الربا، وحق الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

www.aroadtohappiness.com

مارماديوك باكتال

كاتب إنجليزي
العالم الخاوي
"يمكن للمسلمين أن ينشروا حضارتهم في العالم بنفس السرعة التي نشروها بها سابقًا، بشرط أن يرجعوا إلى أخلاقهم السابقة؛ لأن هذا العالم الخاوي لا يستطيع الصمود أمام روح حضارتهم".

9-أن الطرح الإسلامي في قضية حقوق الإنسان يرتكز على كرامة الإنسان أصلًا، وإثارة الشعور العاطفي بالإيمان بالله عز وجل، بخلاف التناولات الأخرى، ويرتكز على مفهوم تسخير الله عز وجل كل ما في هذا الكون لمصلحة الإنسان وفق انسجام متكامل في منظومة الحياة، وغير خافٍ أن التاريخ لم يشهد حضارة في يوم من الأيام قامت بتطبيق حقوق الإنسان بعيدًا عن المصالح، وإلا فما أسهل الشعارات عندما تُنمَّق وتنطلق بها الحناجر وتُرفع بها اللافتات، ولكن ما أصعب اكتشاف أو استشفاف الحقائق القابعة وراءها والنوايا المستترة خلفها عندما يكون أربابها دون مستوى الشبهات.

ورغم الحضارة التي عمت البشرية ببعثته صلى الله عليه وسلم ، إلا أنه قد يتساءل البعض عن سبب تراجع المسلمين وبقائهم على الحال التي هم عليها اليوم رغم ما تقدم من حضارة الإسلام؟! ولكن يزول العجب إذا علمنا أن حال المسلمين اليوم لا يمثل حقيقة دينهم، فكثير منهم عانوا من التخلف حين تخلوا عن مبادئ دينهم وما جاء في كتابهم وفي سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ، وإلا فلم تعرف الدنيا حضارة أسعد للبشرية جمعاء من الحضارة الإسلامية، ويكفي قراءة التاريخ وسماع أقوال المنصفين حتى من غير المسلمين لتعرف ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟!.

  - متعلقات الرواية
  - متعلقات الكتب
  - متعلقات الفيديو
مكتبة الفيديو
فجر الإسلام