face google twiter youtube 

face
   

تاريخ الرسل: محمد

تاريخ الرسل: محمد

تاريخ الرسل: محمد

التبشير بخاتم الأنبياء

www.aroadtohappiness.com

إنجيل برنابا

محمد.. الرسول الخاتم
"لأن الله سيصعِّدني من الأرض، وسيغير منظر الخائن حتى يظنه كل أحد إيّاي، ومع ذلك فإنه حين يموت شر ميتة أمكث أنا في ذلك العار زمنًا طويلًا في العالم، ولكن متى جاء محمد رسول الله المقدس تزال عني هذه الوصمة".

النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين، بشَّر به عيسى عليه السلام خاتم أنبياء بني اسرائيل، قال تعالى{وَإِذۡ قَالَ عِيسَى ٱبۡنُ مَرۡيَمَ يَٰبَنِيٓ إِسۡرَٰٓءِيلَ إِنِّي رَسُولُ ٱللَّهِ إِلَيۡكُم مُّصَدِّقٗا لِّمَا بَيۡنَ يَدَيَّ مِنَ ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَمُبَشِّرَۢا بِرَسُولٖ يَأۡتِي مِنۢ بَعۡدِي ٱسۡمُهُۥٓ أَحۡمَدُۖ فَلَمَّا جَآءَهُم بِٱلۡبَيِّنَٰتِ قَالُواْ هَٰذَا سِحۡرٞ مُّبِينٞ} [الصف: 6]

، فالبشارة به صلى الله عليه وسلم موجودة في التوراة والإنجيل قال تعالى {ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِيَّ ٱلۡأُمِّيَّ لَّذِي يَجِدُونَهُۥ مَكۡتُوبًا عِندَهُمۡ فِي ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِيلِ يَأۡمُرُهُم بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَيَنۡهَىٰهُمۡ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّيِّبَٰتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيۡهِمُ ٱلۡخَبَٰٓئِثَ وَيَضَعُ عَنۡهُمۡ إِصۡرَهُمۡ وَٱلۡأَغۡلَٰلَ ٱلَّتِي كَانَتۡ عَلَيۡهِمۡۚ فَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُواْ ٱلنُّورَ ٱلَّذِيٓ أُنزِلَ مَعَهُۥٓ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ}] الأعراف: 157[

، بل قد أخذ الله تعالى الميثاق على الأنبياء أن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم وينصروه إذا بُعث وهم أحياء، وأن يبلغوا أقوامهم بذلك ليشيع خبره بين جميع الأمم، قال تعالى{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ}[آل عمران: 81]

وقد أشار القرآن الكريم إلى تلك البشارات، ودلَّل بها على صدق محمد صلى الله عليه وسلم ، فقال تعالى{وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}[الرعد: 43]

www.aroadtohappiness.com

إنجيل برنابا

الإنجيل يبشر بمحمد
"وسيبقى هذا إلى أن يأتي محمد رسول الله الذي متى جاء كشف هذا الخداع للذين يؤمنون بشريعة الله. وجاء في سفر إشعياء: إني جعلت اسمك محمدًا يا محمد، يا قدوس الرب: اسمك موجود من الأبد. وجاء في سفر حبقوق: إن الله جاء من التيمان والقدوس من جبل فاران، لقد أضاء السماء من بهاء محمد، وامتلأت الأرض من حمده. كما جاء في سفر إشعياء: وما أعطيته لا أعطيه لغيره، أحمد يحمد الله حمدًا حديثًا يأتي من أفضل الأرض؛ فتفرح به البرية، ويوحدون على كل شرف، ويعظمونه على كل رابية".

وقال تعالى{وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ١٩٦ أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ} [الشعراء:196- 197]

وقال عن موقف أهل الكتاب والذي يفترض أن يكونوا أول من يؤمنون به لمعرفتهم به صلى الله عليه وسلم كما يعرفون أبناءهم {الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [البقرة: 146]، وقال تعالى{وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}[البقرة: 101]

، فانطبقت البشارات على محمد صلى الله عليه وسلم ، وأنه الرسول الذي أخبر الله بمقدِمِه، لكنَّ فريقًا منهم يكتمون الحق وهم يعلمون، ويتركون ما جاءهم في كتبهم المقدسة وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون.

دعوة محمد صلى الله عليه وسلم ومعجزته الكبرى

www.aroadtohappiness.com

جوته

شاعر ألماني
قدوة ومثل أعلى
"بحثت في التاريخ عن مَثلٍ أعلى لهذا الإنسان، فوجدته في النبي العربي محمد".

جاء صلى الله عليه وسلم بتوحيد الله وحده لا شريك له كما جاء كل الأنبياء والمرسلين، قال الله تعالى{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 25]، كما بُعث مصدقًا بكل الأنبياء والمرسلين قبله، بلا أي تفريق في الإيمان بهم{لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ} [البقرة: 136]

بل من صدَّق بمحمد صلى الله عليه وسلم ولم يؤمن بأي نبي أو رسول ورد في القرآن فهو لم يصدق ولم يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم{شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} [الشورى: 13]

وأكد أنه عبد لله{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [الكهف: 110]

www.aroadtohappiness.com

مايكل هارت

كاتب أمريكي
اسأل.. والقرآن يجيبك
"درست القرآن فوجدت فيه الإجابات عن كل الأسئلة في الحياة".

وكان النبي صلى الله عليه وسلم أميًّا لا يقرأ ولا يكتب كما وردت صفته في الكتب السابقة ليعرفه أهل الكتاب الذين يعرفون صفاته الواردة في كتبهم؛ كما قال جل وعلا{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[الأعراف: 157]

أجرى الله على يديه ـ كما أجرى على يد الأنبياء من قبله ـ الكثير من المعجزات الحسِّيَّة إلا أن معجزته الكبرى كانت القرآن العظيم الذي فيه خبر الأولين والآخرين، وبيانًا وهدى ورحمة وبشرى{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}[النحل: 89]، وبصيرة للمؤمنين{هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [الجاثية: 20]، فبيَّن النبي الأمي صلى الله عليه وسلم للناس ما اختلفوا فيه بالقرآن {وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ} [النحل: 64]

موقف قومه من دعوته

www.aroadtohappiness.com

ديفد بنجامين كلداني

مطران الموصل السابق
وللناس أحمد..
"إن العبارة الشائعة عن النصارى: المجد لله في الأعالي، وعلى الأرض السلام، وبالناس المسرة.. لم تكن هكذا، بل كانت: المجد لله في الأعالي، وعلى الأرض إسلام، وللناس أحمد"

ورغم معرفة كفار قريش بصدقه وأمانته فقد كانوا يسمُّونه الصادق الأمين إلا أنهم كذبوه، فتحدَّاهم الله أن يجتمعوا مع كل البشر بل والجن أيضًا، ويأتوا بمثل هذا القرآن {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ} [الإسراء: 88]

فكذبوا وعجزوا رغم قدارتهم اللغوية وبراعتهم، فتحداهم أن يجتمعوا بمن يريدوا ويأتوا بعشر سور مثله {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [هود: 13]

فعجزوا، فتحداهم أن يأتوا بسورة واحدة قريبة منه{وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ} [البقرة: 23]

فعجزوا وهم الفصحاء البلغاء.

تمام النعمة ونصر الله وتأييده

www.aroadtohappiness.com

هنري دي كاستري

مقدم سابق في الجيش الفرنسي
القرآن المُعجِز
"القرآن يستولي على الأفكار، ويأخذ بمجامع القلوب، ولقد نزل على محمد صلى الله عليه وسلم دليلًا على صدقه".

واستمر كفار قريش في تكذيبه؛ فأمره الله بالصبر كما صبر أولو العزم من الأنبياء والرسل من قبله: إبراهيم ونوح وموسى وعيسى عليهم السلام جميعًا{فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ}[الأحقاف: 35]

فصبر واستمر في دعوته يدعوهم ويعلمهم بكلامه وبخلقه، فكفاه الله وحماه{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}[الأنفال: 64]{أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ}[الزمر: 36]

ونصره الله عليهم كما نصر أنبياءه ورسل{كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ}[المجادلة: 21]

، وقال تعالى{وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ ١٧١ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ ١٧٢ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ}[الصافات:171- 173]{إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: 51]

فأراد الكفار أن يصدوا رسالته ويطفؤوا نورها، فأتم الله نعمته {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ٨ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [الصف:8- 9]

فأتم نعمته وأظهر الإسلام، وأكد على توحيد الله في كل الأديان، وأتم نعمته على البشرية بهذه الرسالة وبهذا الدين{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ} [المائدة: 3]

، بل حفظ الدين، وجعل هذه الرسالة باقية إلى يوم القيامة{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[الحجر: 9]

فهي الرسالة الخاتمة للرسالات {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الأحزاب: 40]

، وهي الرسالة الباقية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

فما هي هذه الرسالة الباقية بحفظ الله إلى يوم الدين...؟!