face google twiter youtube 

face
   

الرسالة الباقية

الرسالة الباقية

الرسالة الباقية

تحريف وتشويه الديانات السماوية

www.aroadtohappiness.com

جورج سارتون

محاضر بجامعات واشنطن وهارفارد
حدث جلل
ثمة حادثة واحدة من أخصب الحوادث نتائج في تاريخ الإنسانية، ألا وهي ظهور الإسلام

كلما بعد الناس عن هدي السماء ورسالة الأنبياء عمَّ البشرية الشقاء والظلام، فكان الله يُرسل الرسول تلو الرسول {رُّسُلٗا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى ٱللَّهِ حُجَّةُۢ بَعۡدَ ٱلرُّسُلِۚ وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمٗا}[النساء: 165]

؛فالله لا يعذب أحدًا لم يرسل له رسولًا {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبۡعَثَ رَسُولٗا}[الإسراء: 15]

وبعد ما بُعث عيسى عليه السلام، ثم رفعه الله عانت البشرية من جاهلية وضلال وظلم وظلام؛ فقد تعرضت الديانات السماوية للتحريف والتشويه من قِبل بعض المبطلين الذين استبدلوا عقيدة التوحيد الصافية بالوثنية والشرك، والاجتراء على الله تعالى والقول عليه بغير حق، والتطاول على الذات الإلهية، ولم يكن هناك فرق بين أهل الكتاب وبين أهل الأوثان والأصنام في عباداتهم وحياتهم؛ فاختفى نور التوحيد وسط هذا الركام الهائل من الشرك والإلحاد، والتغيير والتبديل في كلام الله عز وجل، ونبذ الذين أوتوا الكتاب العهود والمواثيق وكلام الله وراء ظهورهم، ولم يعبئوا به، وكتموا الحق، وأظهروا الباطل، وتجرؤا على محارم الله، تهاونًا بحقوق الله وحقوق الخلق، واشتروا بذلك الكتمان ثمنًا قليلًا من بعض الرياسات والأموال الحقيرة، كما حصل مع رؤسائهم المتبعين أهواءهم، المقدمين شهواتهم على الحق، فعمَّت الحروب الدامية، وظهر الاستبداد، وعاشت البشرية في ظلام دامس مطبِق، أظلمت لأجله القلوب بسبب ظلمة الكفر والجهل، وتدنست الأخلاق، وهُتكت الأعراض، وانتُهِكت الحقوق، وظهر الفساد في البر والبحر، حتى لو تأملها عاقل لأدرك أن البشرية ـ في ذلك الوقت ـ في حالة احتضار، وأنها آذنت بزوال، ما لم يتداركها الله بمصلِحٍ عظيم يحمل مشعل النبوة، وقبس الهداية؛ لينير للبشرية طريقها، ويهديها إلى سواء السبيل..

مُنقذ البشرية

www.aroadtohappiness.com

لوثروب ستودارد

كاتب أمريكي
النبأ الأعجب
"كاد يكون نبأ نشوء الإسلام النبأ الأعجب الذي دوَّن في تاريخ الإنسان ظهور الإسلام في أمة كانت من قبل ذلك العهد متضعضعة الكيان، وبلاد منحطة الشأن؛ فلم يمضِ على ظهوره عشرة عقود حتى انتشر في نصف الأرض ممزقًا ممالك عالية الذرى مترامية الأطراف، وهادمًا أديانًا قديمة جرت عليها الحقب والأجيال، ومغيرًا ما بنفوس الأمم والأقوام، وبانيًا عالمًا حديثًا متراص الأركان، هو عالم الإسلام".

فبعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم وسط هذا الواقع المظلم للحياة البشرية، اصطفى الله نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم ؛ {ليكون رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} [الأحزاب: 40]

، وأرسل معه النور الهادي الذي ينقذ البشرية من ضلالها وشقائها، حتى أكمل الله هذا الدين للبشرية، وأتم عليها النعمة بكماله، وجاهد صلى الله عليه وسلم في سبيل وصول الحق لعموم العالمين {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}[الأنبياء: 107]، وحتى يذوقوا طريق السعادة، وهو في جهاده كله لم يكن يريد شيئًا من متاع الدنيا، ولا يريد من الناس أجرًا، قال تعالى{قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ} [ص: 86]

www.aroadtohappiness.com

لامارتين

شاعر فرنسي
رحمة للعالمين
"إن حياة مثل حياة محمد، وقوة كقوة تأمله وتفكيره وجهاده، ووثبته على خرافات أمته وجاهلية شعبه، وشدة بأسه في لقاء ما لقيه من عَبَدة الأوثان، وإعلاء كلمته، ورباطة جأشه؛ لتثبيت أركان العقيدة الإسلامية.. إن كل ذلك لدليل على أنه لم يكن يضمر خداعًا، أو يعيش على باطل؛ فهو فيلسوف، وخطيب، ورسول، ومشرّع، وهادي الإنسانية إلى العقل، ومؤسس دين لا فرية فيه، ومنشئ عشرين دولة في الأرض، وفاتح دولة روحية في السماء، فأي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك!! وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثلما بلغ"!!

بل خيَّره ربه بين أن يكون ملكًا رسولًا أو أن يكون عبدًا رسولًا، فاختار أن يكون عبدًا رسولًا؛ فكان صلى الله عليه وسلم بشرًا يعيش كغيره من البشر، يجوع كما يجوع أصحابه، ويُجرَح كما يُجرحون، ويعمل صلى الله عليه وسلم معهم، ويفتخر بأنه عبد لله، فإذا أراد ربه تكريمه وصفه بالعبودية، قال تعالى{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا}[الكهف: 1]

www.aroadtohappiness.com

مايكل هارت

كاتب أمريكي
من عظماء البشرية
"إن محمدًا كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز على المستويين الديني والدنيوي، إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية".

بل كان يحذِّر من أن يغلو أحد فيه أو يعطيه أكثر من حقه، فقال صلى الله عليه وسلم "لا تُطْرُوني كما أطْرَت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبده، فقولوا عبد الله ورسوله" [رواه البخاري]

، وكل من رآه صلى الله عليه وسلم وعرفه عرف صدقه وانبهر بسيرته وأعجب بخلقه الشريف صلى الله عليه وسلم ، كيف لا وقد شهد له الأعداء قبل الأصدقاء والكفار قبل المسلمين! ويكفيه صلى الله عليه وسلم شهادة ربه فيه بقوله{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[القلم: 4]

، بل يكفيه أن الله اصطفاه ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، فلما كملت مهمته صلى الله عليه وسلم ؛ توفَّاه الله، وأبقى رسالته للبشرية إلى يوم الدين.