face google twiter youtube 

face

حديث الروح

حديث الروح

حديث الروح (1)

اضطراب وخوف وتردد

نهض جورج من فراشه متثاقلًا، كان يشعر بسأم ودّ بسببه لو يبقى اليوم كلّه في الغرفة ولا يقابل أحدًا، لكنّه في تحدٍّ مع كاخ، وقد عزم على أن يغلبه ويتفوق في مهمّته الصعبة، لا بدّ له من أن يعزل أموره الشخصيّة وما يعتريه من خوف وتردد وملل، وألا يركن إليها على حساب عمله ومستقبله. موعده اليوم مع جمال في الساعة العاشرة، إذن ما زال عنده الوقت الكافي لتناول إفطاره وتصفح بريده الإلكتروني،لم تكن لديه الرغبة في النزول من الغرفة، فاتصل على بوفيه الفندق وطلب أن يصل فطوره إليه في الغرفة، ثمّ قام إلى دورة المياه ليأخذ حمّامًا سريعًا ريثما يصل الإفطار.. دقائق معدودة وطرق عليه النادل باب الغرفة، ودخل ومعه أطباق الطعام ووضعها على الطاولة وخرج.. فراح جورج يتناول فطوره وهو يتصفح الرسائل الواردة على بريده، فوجد رسالة من كاترينا:

«حبيبي جورج لا أدري لماذا رغم قصر المدة على سفرك شعرت بأنني مشتاقة إليك كثيرًا، بل ومحتاجة إليك كثيرًا، ولا أستطيع الانتظار لشهر لقدومك، فلدي مشاكل وحيرة وأنا في حاجة ماسة إليك، ويكفي لأصف لك حيرتي أن أخبرك بأني أنا الكاثوليكية المتدينة بكيت وأنا أسمع ترجمات للكتاب المقدس للمسلمين الذي يسمونه القرآن، أنا أعيش حالة اضطراب شديدة، أنا محتاجة لك. محبتك كاترينا».

فردّ عليها:

«حبيبتي كاترينا أعتقد أني سأعود قريبًا، فموعد الأمس كان سيئًا جدًّا، ومثالًا سلبيًا للمسلمين، لا أدري هل المشكلة في المسلمين أم في دينهم؟ لكني أكره مصطفى الذي كان موعدي معه بالأمس، سأحاول أن أعود خلال أيام فصلِّي من أجلي، فأنا لا أريد أن أفشل في التحدي مع كاخ. محبك جورج»

ولقي رسالة من جانولكا:

«عزيزي جورج وصلتني رسالتك، وفرحت بأن رأيي في سرقة المسلمين كان صحيحًا، وإياك والتعجل مرة ثانية، وبالنسبة إلى وضع المرأة فليس به أي إشكال، إنما إشكالي الرئيس في الحرية في الإسلام! فإن كان لك رؤية أو رأي فأفدني. جانولكا»

فرد عليه:

«عزيزي جانولكا ربما تستغرب أني خلال الفترة القصيرة غيرت رأيي!! نعم ليس في الإسلام ظلما للمرأة، بل جاء الإسلام بما يناسب تركيبتها وطبيعتها، وإن كنا لم نعتد على ذلك في مجتمعاتنا الأوربية فهو نظام مختلف بالكامل، فقد تناقشت في الموضوع كثيرًا وتأكد لي ذلك، ولكني لم أقرأ أو أناقش في موضوع الحرية، فإن كان لديك شيء فأرسله لي وسأرسل لكل المجموعة كذلك، وسأحاول أن أحاور في ذلك وأقرأ أيضًا جورج».

فيما كان يتابع رسائل بريده، رنّ هاتف الغرفة، كان موظف الاستقبال يخبره بأنّ هناك من ينتظره في صالة الفندق.. نظر في ساعته فوجدها التاسعة والنصف، فتعجب.. هل يعقل أنّ جمال قد أتى قبل موعده بنصف ساعة؟

عفوًا من ينتظرني؟ تنتظرك فتاة شابة. من هي؟ أخبرتني بأنّك تعرفها، ولكنها لم تذكر اسمها. حسنًا أنا نازل لمقابلتها الآن.

يبحثان عن نفس الشيء..

نزل جورج إلى صالة الاستقبال، ليجد ديانا بانتظاره، كانت ترتدي ثيابًا بسيطة، وقد جمعت شعرها إلى الخلف، ولم تضف إلى وجهها أيًّا من مساحيق التجميل، فرق كبير بين شكلها بالأمس وبين اليوم، ومع ذلك فوجهها على طبيعته اليوم يبدو أكثر بهاءً ونعومة ممّا كان عليه بالأمس، وقد برزت عيناها الواسعتان بنظرتها التي تفصح عن ذكاء وحرص.. رحّب بها، ودعاها إلى الجلوس في صالة الضيافة..

ماذا تشربين؟ لا شيء، ولن أطيل عليك أريد مناقشة أمر معك.

أشار جورج إلى العامل بأن يحضر لهما كأسين من العصير.. ثمّ التفت إلى ديانا متسائلًا عن سبب زيارتها، وقد لحظ في عينيها دمعات تحاول إخفاءها..

تفضلي.. أنا التي كانت بالأمس تريد أن تهرب من الأسئلة التي تدمرها وتقتلها من الداخل! أنا التي أهنتني بالأمس! أنا الأرثوذكسية الهاربة! أنا الصامتة المثقفة كما تقول، أنا متعبة..! أتذكرك جيدًا، لكن ما هو المطلوب مني؟ ألست جميلة؟! بلى جميلة جدًّا، بل هو الجمال الشرقي الفاتن! لكن هل جئت لأقول لك أنك جميلة؟! ولماذا إذن أهنتني بالأمس؟ أنا لم أهنكِ، كنت أسألك وأناقشك فحسب. لقد ذكرت أنه أتعبتك الأسئلة مثلي! وأنّ الهروب لن يحل مشكلة الأسئلة! فهل لك أن تخبرني عن إجابة هذه التساؤلات المنهكة؟ هل جئت لذلك؟ نعم! ولو قلت لك أني لم أجد جوابًا، بل كدت أنتحر بسبب هذه التساؤلات! إن كان ما قلته صحيحًا فهذا دليل ذكائك. كوني لم أجد جوابًا دليل ذكاء! بل أعني عدم هروبك هو دليل الذكاء. ولماذا تهربين أنت إذن؟ نحن بشر ونمر بحالات ضعف.

كُن شجاعًا

لكن ألا يوجد إجابة حقيقية لهذه التساؤلات؟ بلا شك يوجد. كم أتمنى أن أصل إليها وأن أعرفها. أما أنا فأعرفها لكني أجبن منها. تعرفينها؟! نعم، لكن لا يحقق الإنسان ذاته ولا يسعد في حياته ولا يغير من نفسه إلا بأن يكون شجاعًا مع نفسه. لم أفهم ما تقولينه! أحيانًا يبقى الفقير فقيرًا؛ لأنه يخاف أن يخسر لو فتح له تجارة، وأحيانًا يبقى العازب عازبًا؛ لأنه يخاف أن يتزوج، وأحيانًا يبقى الجاهل جاهلًا؛ لأنه يخاف أن يتعلم. صحيح وواضح، لكني لم أفهم عن ماذا تتحدثين! أنا أعرف إجابة مريحة جدًّا لهذه التساؤلات لكني ربما أُقتل أو أُسجن، لذا بقيت كما أنا. أما أنا فلن أجبن!.. أخبريني ما هي؟ أمتأكد أنك شجاع لهذه الدرجة؟ ربما، أخبريني بلا فلسفة كبيرة لو سمحت. كنت أقول مثلك، لكني في الأخير جبنت، وعدت أفكر في وسائل الهروب. دعيني أجرب شجاعتي إن اقتنعت بما تقولين! أين أجد إجابة تساؤلاتي؟ جئتك لأعرف منك كيف تجيب عن تساؤلاتك، لا لأعرفك كيف تجيب عن تساؤلاتك! ولكني انقلبت طالبًا، تفضلي أخبريني. ربما ما أقوله لك سيغضبك، لكني بعد طول تفكير وبحث لم أجد غيره، ما الذي يمنعك أن تكون مسلمًا؟

رفع جورج عينه إلى السماء، وابتسم ابتسامة باهتة لديانا، وراح يستعيد المواقف التي مرّ بها مذ عزم البحث عن طريق السعادة، كاترينا وأورميلا وليفي وحبيب وجانولكا.. ومطيع الرحمن وكريم الله وآدم والشيخ باسم وجمال، مسيرة طويلة قطعها، وعايش تجاربًا عديدة، ناقش وقرأ وتأمل، تُرى هل ستكون نهاية تلك الرحلة الشاقة في الإسلام؟ هل الإسلام هو طريق السعادة؟! ثم أليس هو الذي عادة ما يقول لو وجدت الطريق فسأسلكه مباشرة، هل صحيح ما يقوله آدم من أني أحتاج إلى الشجاعة؟ هل شجاعته التي يبديها مجرد دعوى...

آسفة يبدو أني أزعجتك، كنت أتمنى أن يكون لديك جوابا آخر، كل ما أتمناه ألا يكون صمتك خوف وجبن مثلي! عفوًا.. كنت أفكر فقط! في ماذا؟ في سؤالك. أعرف الجواب مقدمًا.. أنت خائف. خائف من ماذا؟ خائف ممن حولك.. خائف من نفسك. لا لست خائفًا.. ولكن هل يمكن أن تخبريني أولًا: لماذا كل هذا الخوف عندك من الإسلام؟ لست خائفة من الإسلام! إذن خائفة من ماذا؟ من أهلي، تُوفي أبي وانتقلت مع أمي للعيش في بيت خالي، وأنا أعرف أني لو أسلمت لجنّ جنونه، ولربما قتلني! لماذا؟ أهلي يعتقدون أن المسلمين يخدوعننا. ربما يكون ذلك صحيحًا! يحرص خالي على التقائي وجلوسي مع المسلمين المنحرفين، أكثر من جلوسي حتى مع المسيحيين، فقد تناقشت مع كثير من المسيحيين ويقولون أني هززت الدين في نفوسهم، ولذا يحرص خالي أن أجلس مع المسلمين المنحرفين عن دينهم لأنهم أسوأ من المسيحيين. مثل مصطفى؟ نعم، كم أكرهه. لكن أليس هو مثال للمسلم؟! بل مثال جيد للفاسدين المنحرفين، سواءً أسميت علمانية أو ليبرالية أو شيطانية.. لكن أجبني ما الذي يمنعك من الإسلام؟ عذرًا، أود أن نكمل أولًا ما سبق، ولماذا قد يقتلك خالك إن أسلمت؟

حرية العقيدة عند المسيحيين

حتى لا تتكرر حالات ترك المسيحية! هذا متعارض مع أبسط حقوق الحرية الدينية! أي حرية! أنا مسيحية مثلك، هل لديك حرية ألا تؤمن بأسرار الكنيسة التي يرفضها العقل؟! هل لديك حرية أن تؤمن بأن المسيح لم يكن إلهًا كما هو في بعض نسخ الكتب المقدسة؟! دعيني من هذا الآن، أنا لدي موعد الآن وقد لمحت صديقي من فترة، وهو جالس ينتظرني هناك، لكني أود أن نكمل نقاشنا فيما بعد! وأود أن أعرفك على صديقي المسلم، إن لم يكن لديك مانع. أتوقع أنك تهرب من إجابة السؤال الذي سألتك خوفًا ونقصًا في الشجاعة مثلي، لكن الأمر إليك.. يسعدني التعرف على صاحبك.

مضى جورج إلى جمال، واعتذر له على التأخير، وحدّثه بخبر ديانا، وعادا معًا إليها..

هذه هي ديانا التي تريد أن تسلم. مرحبًا يا ديانا أنا جمال من الإسكندرية، ويسعدنا إسلامك. وأنا أيضًا من الإسكندرية، لكني أرثوذكسية، ولم أقل لجورج أني أود أن أسلم، بل قلت له أن حلول كثير من تساؤلاتنا المقلقة في الإسلام. جيد.. وهذا يعني أنك تريدين الإسلام، لأنه لا يوجد أحد يود القلق والكآبة أو لا يود الإجابة على تساؤلاته. صحيح.. ولهذا كنت أسأل جورج: لماذا لم يسلم؟ وأنا لم أجبها.. لكني تفاجأت من قسوة المصريين، فديانا تقول بأنها لو أسلمت لسجنت أو قتلت!

سادية وعنف الأمريكيين والأوروبيين

تنهدت ديانا بحرقة... آه آه، أرجو ألا تتهم المصريين! أنتم في أوربا وأمريكا أقسى منا بمراحل، هل نسيت ما فعلتم في العراق في «أبو غريب»، إن القسوة والعنف والسادية في أظلم وأسوء أشكالها، وخاصة على النساء لديكم أنتم في الغرب، هل يمكن أن تنكر أن المرأة تتعرض للضرب ستة أضعاف الرجل لديكم، هل تنكر أن 33% من النساء في أمريكا يُضربن، هل تنكر أن لديكم في بريطانيا 77% من الأزواج يضربون زوجاتهن دون أن يكون هناك سبب لذلك! أراكِ غضبتي وانزعجتي من حديثي! لا، لكني مصرية أدافع عن بلدي من تهجمك. جميل حب الوطن.. جميل جدًّا! لكن حب المبادئ أولى، ورغم قناعتي بساديتنا وقسوتنا في الغرب، إلا أني استغربت أن يوجد ذلك عندكم، ولكننا أفضل منكم في الحرية الدينية، فبإمكانك أن تكوني مسيحيَّة أو مسلمة أو يهوديَّة أو بوذيّة وبلا أي إشكال.

ضحك جمال وقال:

هههه، ولهذا منع النقاب في فرنسا!! ولهذا منع الأذان وبناء المنابر في سويسرا!! عن أي حرية تتحدث؟ صدقت يا جمال، لكننا لا نقتل أحدا أو نحبسه لو أراد أن يسلم؟! ولا نحن نقتل من أراد أن يسلم! صدقت يا جمال.. أعتقد أن هذا جزء من التعصب المسيحي في بلادنا، لكن أليس الإسلام كذلك انتشر بالسيف والقوة؟

أكثر الدول الإسلامية أسلمت بلا سيف

من هو قائد الجيش الذي أسلمت به إندونيسيا أو نيجيريا أو أثيوبيا أو تنزانيا أو غيرها؟ أكثر الدول الإسلامية أسلمت بالدعوة بلا سيف والتاريخ يثبت ذلك، بل لم يجبروا أحدًا على الدخول في الإسلام.. عذرًا أليس المسيحيين في هذه البلاد تحت حكم المسلمين لقرابة 1400 سنة مَن أجبرهم على الإسلام؟ ألم يكن الهنود تحت حكم الإسلام لأكثر من 1000 سنة فهل أجبروا على الإسلام؟ هل أجبروا النصارى في الأندلس أو ما يسمى الآن إسبانيا على الإسلام أم أن النصارى هم الذين أجبروا المسلمين على التنصر أو القتل في محاكم التفتيش بعد ذلك؟!

شعر جورج أن النقاش تطور وخرج عن السيطرة، فأراد أن ينهيه حتى لا يتأخر عن موعده:

لقد تأخرنا جدًّا، وقد أحببت أن أعرفكما على بعض.. ديانا هذه بطاقتي، وأريد منك رقم هاتفك. تفضل بطاقة أعمالي، وهذه لك يا جمال. سأتصل عليك إذا لم يكن عندك مانع لنكمل نقاشنا، ربما اليوم أو غدًا. المهم ألا يعرف خالي، فأصبح مثل وفاء قسطنطين أو كريستين مصري أو ميرنا عادل أو غيرهن.. وتذكر أنك لم تجب على سؤالي حتى الآن! سأتواصل معك اليوم أو غدًا، وسأجيبك رغم صعوبة السؤال! نستأذنك الآن.


حديث الروح (2)

عندما ركب جورج وجمال السيارة، التفت إلى جمال وسأله متعجبًا..

ما الأسماء التي ذكرتها ديانا في الأخير؟

ماذا عن وفاء قسطنطين وكريستين وميرنا؟!

تعني وفاء قسطنطين وكريستين وميرنا وغيرهما؟ هن مسيحيات أسلمن فخطفن وعذبن وبعضهن قتل! فتخاف أن تصبح مثلهن. قسوة وعنف، المهم أود أن أنهي عملي في القاهرة غدًا؛ لأعود لبريطانيا لأيام وأعود مرة أخرى للقاهرة فلدى زوجتي بعض الظروف التي أود أن أكون فيها معها. جيد، اليوم موعد الشركة الأخيرة، ثم اتخذ قرارك ولو بشكل أولي في ترتيب ما تريد. نعم، هذا ما سيكون، لكني أود وضع آلية للمتابعة واستمرار العمل بعد سفري. بعد المقابلة مع الشركة الأخيرة قد تكتشف أن أحدهم يصلح لذلك.. قد اقتربنا، متى تريدني أن أعود إليك؟ ندخل سويًّا ونقرر بعد ذلك.

دخلا إلى مبنى الشركة، وطلبا من السكرتيرة مقابلة المدير، فاتصلت به لتخبره بوصول أصحاب الموعد..

تفضلا الدكتور خالد في انتظاركما.

رحبّ بهما الدكتور خالد، وأدخلهما إلى غرفة الاجتماعات..

بناء على المراسلات التي بيننا أتوقع أن هناك عددًا من الأفراد المختصين يمكن مقابلتهم اليوم؟ نعم هناك أربعة أشخاص اليوم، ويمكن مقابلة غيرهم غدًا إن أردت، فأنا فصلت بين الفنيين التقنيين وبين المختصين في إدارة المعرفة والتكنولوجيا. رائع.. ماذا عن المختصين في إدارة المعرفة أو إدارة التكنولوجيا؟ كما ذكرت لك هم أربعة ستقابلهم اليوم، وأعتقد أن بإمكانهم أن يقابلوا التقنيين نيابة عنك إن اقتنعت بهم، وعمومًا هم تقنيين ومبرمجين أيضًا لكنهم درسوا ومارسوا إدارة العمليات التقنية والبرمجية. متى يمكن أن أقابلهم؟ بعد أن تشرب الشاي يمكنك أن تقابلهم، فرديًّا أو جماعيًّا إن أحببت. أريد مقابلة الأربعة سويًّا لو سمحت. كما تريد، سأتأكد من جاهزيتهم حتى تشرب الشاي.. تفضل هذه سيرهم الذاتية فمن الجيد أن تتعرف عليهم قبل بدء المقابلة، أستأذنك دقائق.

تصفح جورج السير الذاتية سريعًا، فأعجب بها أيما إعجاب، لكنه لم يحب أن يستعجل حتى يقابلهم، لخص معلوماتهم في ورقة صغيره: محمد علي - مسلم – 38 سنة – أدار مشاريع الحكومة الإلكترونية في مصر لكنها لم تكمل. أمير إسحق – 37 سنة - مسيحي أدار مشاريع تقنية للأمم المتحدة مع الحكومة المصرية ولمركز المعلومات المصري. سلوى حسن – 39 سنة- مسلمة أدارت مشاريع تقنية لشركة تعمل في الأجهزة الذكية. مازن كمال – 39 سنة – مسلم – أدار شركتين للبرمجة وتصميم المواقع. وما إن انتهى من الكتابة، حتى دخل عليه د. خالد..

إن كنت انتهيت، فسأدعوهم للدخول إليك في غرفة الاجتماعات. أنا جاهز. حسنًا جورج، أنا ذاهب، متى تريدني أن آتي إليك؟ شكرًا جمال، لا أظن أن الموضوع سيطول أكثر من ساعة، سأكون في انتظارك؛ فلدي مكان أود أن نذهب إليه سويًّا. حسنًا إلى اللقاء..

طلب الدكتور خالد من أصحاب السير الذاتية الدخول إلى غرفة الاجتماعات، حيث كان جورج جالسًا بانتظارهم..

لا أود أن أطيل عليكم وعلى المهندس جورج، أنا شرحت لكم ما يريد، وقد نظر في سيركم الذاتية، واختصارًا للوقت سيكون الاجتماع جماعيًّا، تفضل جورج.

فريق عمل جيد

أنا معجب بسيركم الذاتية جميعًا، وقد قرأت سيركم الذاتية وهي معي الآن، ليخبرني كل شخص ماذا يمكن أن يقدم لشركتنا، ولماذا وافق عليها؟

استمع إليهم وتناقش معهم، أعجب بهم جميعًا وعرض عليهم المطلوب.. وقرر أن يختار ثلاثة منهم حددهم جيدًا ( أمير – سلوى – مازن)، إذ إن محمدًا لا يناسبه العمل كثيرًا، طلب منهم أن يرشحوا مديرًا لهم فأجمعوا أن أمير أنسبهم..

أليس لديكم مشكلة في أن يكون مديركما مسيحي؟ وما المشكلة أنت مسيحي أيضًا؟ أمير صديقي من أيام الثانوية، وسأقولها أمامه هو أحق بالإدارة، أتمنى له الإسلام، ولكن إن لم يسلم فسيظل صديقي. ليس لدينا إشكالاتكم الغربية مع المسلمين، وكنت أعتقد أن مازن أقدر مني على الإدارة. أنا لدي موعد بعد قليل، أريد منكم أن تكملوا اجتماعكم وتضعوا الخطوط العريضة لخطة متكاملة لتأسيس العمل وإدارته للسنة الأولى، ونتقابل غدًا صباحًا لوضع ومراجعة واعتماد الخطط الأولية وبدء العمل، كما أبشركم بأني قابلت مجموعة جيدة من الموظفين التقنيين المتميزين في مكتب التوظيف العالمي. الذي يديره د. جرجس؟ نعم، أمير... هل تعرفه؟ د. جرجس صديقي أنا ومازن.. ولديه طاقم عمل مميز. كما أني لدي مبرمجة مميزة جدًّا قابلتها في مكتب آخر اسمها ديانا سامح. ههه، ديانا سامح المبرمجة؟ هل تعرفها؟ بنت أختي. هل أنت خالها؟ نعم. غير ممكن! ما هو غير الممكن؟! لا بد أن أقابلك اليوم مساء، هل تقبل أن أدعوك لوجبة العشاء الساعة السابعة؟ نحن جميعًا؟ لا، أريدك في أمر خاص ليس له علاقة بالعمل. حسنًا، أين؟ في الفندق الذي أسكن فيه، تفضل هذا عنوانه.


حديث الروح (3)

مع البسطاء والفقراء في حيّ شعبيّ

أريد أن تذهب بي لمكان ولا تعترض عليه؟ لا بأس.. إلى أين؟ أريد أجلس مع الفقراء والبسطاء وعامة الناس في البلد وأتحاور معهم. طلب غريب جدًّا، لن أعترض ولكن هل لي أن أعرف لماذا؟ أود أن أسمع منهم بعض الأشياء، وأتعرف على الناس كيف ينظرون للحياة. سبب وجيه. بالمناسبة: أنا تعرفت على خال ديانا الذي سيقتلها لو أسلمت ولدي فكرة. أين تعرفت عليه؟ هو من رشحته ليكون مدير الشركة! قطعًا لا يصلح شخص مثل هذا، لماذا التعصب يا جورج؟ لم أعرف أنه خالها إلا بعد أن قررت واتفقت معه أن يكون مديرًا. هذا عيب ونقص أخلاقي يمكن أن يجعلك تغير رأيك. صدقت، وهذا ما سيكون لكن بعد أن أقوم بتجربة ستراها مساء؛ فأنت مدعو للعشاء في الفندق معي. ماذا تقصد؟ سترى مساءً. حسنًا، ها قد وصلنا لحي شعبي.. أريد أن أزور شخصًا في بيته. تزور شخصًا في بيته! لا بأس أنا أعرف واحدًا لكن في الجهة الأخرى من الشارع، دعني اتصل به أتأكد من أنه موجود وأنه يقبل زيارتنا. حسنًا، وأنا سأتصل بديانا.

اتصل جورج بديانا واتفق معها أن يقابلها الساعة السابعة في الفندق.. واتصل جمال بالعم سعيد يخبره بزيارته له مع جورج..

لا بد أن نشتري غداء ونأخذه معنا. لماذا؟ لأنه لا يليق أن نأتي وقت الغداء ولا يضيفنا العم سعيد، وأنا أعرف أنه لا يستطيع أن يضيفنا فلماذا أحرجه؟ جيد، لنشتري غداء فاخرًا جدًّا مع حلويات وكل ما هو مناسب.

كرم الضيافة في بيت العم سعيد

وصلوا لبيت العم سعيد، كان بيتًا قديمًا جدًّا، وفي شارع ضيّق غير نظيف.. طرق جمال الباب، ففتح العم سعيد الباب مبتسمًا ومرحبًا، فدخلا ومعهما الغداء والفاكهة والحلويات.. أدخلهم إلى غرفة قديمة جدًّا ونظيفة جدًّا، كان فيها جلسة أرضية بالية، وقد مدّت في الوسط سفرة عليها أرغفة خبز وبعض الخضار وصحن أرز..

تفضلا. تفضل أحضرنا هذا الغداء معنا. أنا شاكر لكما، ولكن لم يكن لذلك لزوم؛ فأنا تجهزت لإكرامكما، دقيقة أدخله للداخل ليجهزوه لنا.

دخل عم سعيد فطلب جورج من جمال أن يخبره بما دار بينهما بالضبط، وطلب منه أن يترجم له ما يقول العم سعيد أولًا بأوّل، وألا يترك أيّ كلام دون ترجمته.. دقائق وعاد العم سعيد بصحن كبير رصّت عليه أطباق الغداء التي أحضرها جورج وجمال معهما..

تفضلا، شرفتمونا. جمال.. اسأله ماذا يتمنى من هذه الدنيا؟ الستر والعافية يا ابني.

سعادة الفقراء رغم بساطتهم

وهل هو سعيد في حياته؟ يا بني فضل ربنا علي كبير، أنا في بيت وعندي أولادي، وأجد كل يوم لقمة عيشي، عاوز إيه أكتر من كده. ألا يتمنى المال والغنى؟ يا رب ارزقنا وزدنا، ولكن ليس المال فقط، ربنا يزيدنا في المال والصحة والطمأنينة. اسأله ماذا يريد بالطمأنينة وماذا يعني؟ يا جمال اسأل صاحبك كيف يعيش؟ من لم يفهم الطمأنينة فحياته نكد. إذا سمحت أعد سؤالي، كيف ومتى تشعر بالطمأنينة؟ أجد الطمأنينة لما أشرب الشاي مع أولادي في العصر، ولما أحط جنبي على الفراش بالليل وأنا لم أعص ربي وقمت بالحقوق التي علي، ولم أؤذ أحدًا، قل له يا بني: ألا يحس بالطمأنينة بعد أن يصلي؟

عندما ترجم جمال الكلام لجورج، سكت طويلًا وهو ينظر للأسفل..

أنا آسف أخشى أني تجاوزت في الكلام وأنتم ضيوفي، ومن حقكم الإكرام. ليس بالضرورة أن يعتذر، بل أنا الذي أعتذر عن الجواب وإن سمح لي فليعذرني عن الجواب، وأود أن أسأله سؤالًا أخيرًا، اسأله لماذا يعيش؟ أسألتكم غريبة! هل هناك أحد لا يعرف لماذا يعيش؟! يا ابني نحن خلقنا ربنا للعبادة، وهو الذي يرزقنا وبيده الفضل والكرم كله، لكني لم أفهم لماذا شرفتموني بالزيارة. قل له لنستفيد منك ونتعرف عليك. ربنا يبارك فيكم.

لاحظ جورج أن العم سعيد يأكل من أكله أكثر مما يأكل من الأكل الفاخر الذي أحضراه..

جمال اسأله لماذا لا يأكل من الأكل الذي أحضرناه؟ حتى أتركه لكم فأنتم ضيوفي.. رغم أنكم أنتم الذين أحضرتموه، والحقيقة أنا أجد نفس متعة ما تجدونه في طعامكم في طعامي البسيط، إذا كان الإنسان سعيدًا معافى فكل أكل لذيذ وكل الحياة سعيدة ولله الحمد.

أنهوا غداءهم، فودعا العم سعيد وشكراه على الضيافة، وخرجا..

يبدو أني أتعبتك، لكني أود زيارة كنيسة أو مواطن بسيط مسيحي! إذن لننزل فجار العم سعيد مسيحي، هل تريدني أن أخبره أن يستأذن منه؟ جيد.

اتصل جمال على العم سعيد وأخبره، وما هي إلا دقائق حتى خرج العم سعيد وهو مبتسم..

تفضلا. أين؟ عند جاري.. كلمته وأخبرته أنكم عند الباب فرحب.

بساطة الحياة وعمقها

طرق العم سعيد الباب ففتحت عجوز كبيره مغطية رأسها بوشاح ساتر لا يبدو منها إلا وجهها..

تفضلوا صابر يغسل وجهه أيقظته من النوم وسيأتي الآن. دقيقة سأذهب إلى بيتي لأحضر شيئًا. جمال هل أنت متأكد أنه بيت نصارى؟ نعم، حسب كلامهم. ولماذا إذن تغطي المرأة رأسها؟ رغم معرفتي الإجابة لكن أفضل أن تسمعها منهم.

عاد العم سعيد ومعه القهوة، وبعض المأكولات ووضعها أمامهما..

أخبرت جاري ألا يجهز شيئًا فكل شيء جاهز عندي، ونحن فاجأناه بالزيارة، وضيوفي ضيوفه. شكرًا لك على الأكل والقهوة وعلى إحضار الضيوف. جمال، اسألهما أنتما جيران منذ متى؟ سعيد صاحبي منذ كان عمري 12 سنة، عندما كان أبي وأبوه جيران. لكنكما لستما على دين واحد! صحيح لكننا جيران وأصدقاء.. كل يوم ينصحني سعيد ويريدني أن أسلم. اسأله: ما رأيه بالإسلام والمسيحية والعلاقة بينهما؟ يا بني اليسوع ومحمد كلهم رسل من الله، وأنا وأبويا مسيحيين وسعيد وأبوه مسلمين من زمان والعلاقة بيننا حلوة من زمان. اسأله ولماذا لم يسلم؟ بما أنه يؤمن أن محمدا رسول من الله؟ هههه، وسعيد أيضًا يؤمن بأن عيسى رسول الله فلماذا لا يتنصر؟! لأن المسلم يؤمن بأن عيسى رسول الله، لكن المسيحي لا يؤمن بأن محمدًا رسول الله. نفس كلام سعيد، تريد الحقيقة يا بني؟ أنا خائف أترك ما كان عليه أبي وجدي، وإلا فأنا مقتنع بما يقوله سعيد، وهو أحب إلي من أولاد عمي، لكن عندي سؤال هو أنت مسيحي أو مسلم؟ ممكن أحتفظ بالإجابة لنفسي من أجل الوقت، لدي سؤال آخر، زوجتك لماذا لبسها كالمسلمين؟ لبس زوجتي كلبس كل المصريات مسيحيات ومسلمات!! المسيحيات عندنا في أوربا لا يغطين رؤوسهن. الذي أعرفه أن عندكم في أوربا النساء يغطوا رؤوسهم بل وأحيانًا وجوههم، ولم يحدث التغيير إلا في القرون الأخيرة، وإلا فانظر في جداتك أو أمهاتهم! ونحن كذلك، لكن البنات الصغار وخاصة المسيحيات يحبون تقليدكم وليته كان في شيء جيد. لماذا وخاصة المسيحيات؟ لأن الدين عند المسلمين يصبغ ويغير الحياة، والمعصية والخطأ لا يذهبها إلا التوبة، بينما عندنا المسيحيين يغير حياة الإنسان لما يكون في الكنيسة.. ويكفي عندنا أن عيسى خلصنا من جميع ذنوبنا، فالمسألة سهلة. اشكرهما لا بد أن ننصرف حتى لا نتأخر على الموعد في الفندق.

ودعا العم سعيد والعم صابر.. ومضيا إلى السيارة..

هل حققت ما تريد؟ نعم.. فذهني يكاد ينفجر الآن، لا أعرف.. أشعر أن بداخلي بركان ينفجر، ولولا الموعد مع ديانا وخالها لحاولت أن أطيل الجلوس مع هؤلاء البسطاء؛ فهم يعبرون عن الحياة ببساطة عميقة، جمال اسمح لي.. أشعر بعدم الرغبة في الحديث. حسنًا.

كان رأس جورج يكاد أن ينفجر بسؤال واحد فقط «ما الذي يحول بينك وبين طريق السعادة؟»، هل أنت جبان؟ أم أن الطريق لم يستبن لك بعد؟! أم أنك تعرف ما لا تريد ولا تعرف ما تريد! تمنى لو تخف حدة السؤال على ذهنه المضطرب من كمية ونوعية المعلومات التي عرضت عليه..
" "

حديث الروح (4)

سعيٌ في الخير وللخير

اقتربنا من الفندق، وقد دعوت ديانا وخالها إلى العشاء. وماذا تريد أن تفعل؟ سأجعل المرأة تدخل في الإسلام، وتتجاوز مشكلة خالها. رائع لقد أصبحت داعية للإسلام، ولكن أنت متى ستسلم؟ مثلما قلت للعم صابر.. أنا أحتفظ بالإجابة لنفسي، فرأسي يكاد ينفجر من السؤال، أو ربما أريد أن أهرب منه، لا أدري.... وكيف ستدعوها للإسلام أيها الداعية؟! شكرًا لسخريتك مني! هي تريد أن تدخل في الإسلام لكنها خائفة من خالها، ولذا سأزيل هذا الخوف. كيف؟ سترى، فقد وصلنا. المهم ألا تثير مشكلة لديانا مع خالها. وصلنا في الوقت سأصعد أضع حقيبتي في الأعلى، وأنزل لكم سريعًا في المطعم.

دخل جمال المطعم، فلقي ديانا جالسة مع خالها على طاولة واحدة بانتظار جورج، فجلس معهما..

لقد صعد جورج ليضع حقيبته وسينزل الآن. أنا لا أعرف ماذا يريد، فبمجرد أن عرف أني خال ديانا أصر علي أن أتعشى معه، فهل تعرف ما يريد؟ ربما ديانا تعرف..! أنا لا أعرف شيئًا، أخبرني في الصباح أنّه سيتصل بي ليجيبني عن سؤالي لماذا لم يسلم؟ وفوجئت بأنه دعاني للعشاء!

وصل جورج إلى مطعم الفندق، رأته ديانا فأشارت إليه من بعيد، فتقدم نحو الطاولة التي يجلسون عليها..

أعرفكم على بعض.. أمير المدير الإقليمي لشركتنا في مصر، وهذه ديانا مبرمجة شركتنا المتميزة، وهذا صاحبي المسلم ليس مبرمجًا لكن تخصصه هو أبو البرمجة، أعني الرياضيات. خالي مدير شركتكم؟! هو مدير الشركة وبكفاءة، وبشهادة كل زملائه، رغم أنهم مسلمين. أشكرك على حسن ظنك بي. لكني لا زلت مستغربًا من أن زملاءه مسلمين ومع ذلك هم الذين رشحوه!

ابتسمت ديانا وقالت:

وما الغريب في ذلك؟! الغريب أن بعض المسيحيين يمنعون الناس من الإسلام.

أمير بتعجب:

لأنهم لم يفهموا الإسلام جيدًا! هل تعني يا أمير أنك لا ترى بأسًا في أن يدخل المسيحي في الإسلام؟! سأقول لك ما أنا مقتنع به، وربما ما لا تحب أن تسمعه، أنا لا أرى أي بأس في أن يدخل في الإسلام أي مسيحي، بل ربما ما لا تعرفه عني أني منذ ثلاثة أسابيع وأنا أتردد على أحد مراكز التعريف بالإسلام، ومن يدري ربما أسلم قريبًا! خالك ربما يدخل في الإسلام فما الذي يمنعك أنت..؟ ههههه، الآن فهمت، ههههه. ماذا فهمتِ؟ ماذا بكِ؟ خالي أمير ليس خالي الذي حدثتك عنه. كيف؟ إذن هو شقيق خالك الذي حدثتيني عنه؟ لا، ربما تستغرب ما أقول، لكن جدي متزوج من أكثر من زوجة.

تعدد الزوجات في المسيحية بين التحريم والإباحة

مسيحي ومتزوج أكثر من زوجة؟! لا أعرف مسيحيًّا يقول بتعدد الزوجات! من قال ذلك؟ لدينا من كان يقول أن الإنجيل لا يحرم تعدد الزوجات، بل سجن البابا مرقس الخامس؛ لأنه رفض تعدد الزوجات والناس تريده، وأيدهم بعض المطران، فسواءً كان ذلك من التأثر بالمسلمين كما يقول أعدائهم أو لأن العهد الجديد لا يحرم ذلك كما يقول بعض المطران المؤيدين للتعدد، أو كان تعدد الزوجات أفضل من تعدد العشيقات كما تقول الزوجات، وعلى كل الأحوال جدي توفيت زوجته فتزوج أخرى، فأمير خالي ولكنه ليس شقيق خالي مرقص الذي حدثتك عنه لكنه أخ له من أبيه. عجيب! الناس تريد تعدد الزوجات؟! الآن فهمت لماذا دعوتني لوحدي كنت تظن أني أنا الذي منعت ديانا من الدخول في الإسلام. نعم.

زمت ديانا شفتيها وقالت بحزم....

لكني فهمت أن الدعوة لأجل أن تخبرني لماذا لم تدخل أنت في الإسلام؟

جمال باستغراب..

اسمحوا لي أن أتدخل، صحيح، بالمناسبة إذا كان هذا حرصك على أن تسلم ديانا؛ فلماذا أنت لم تدخل في الإسلام؟ لقد سألته هذا السؤال فكان يهرب من الإجابة، وظننت أن الدعوة ليخبرني، هل يمكن أن تجيب الآن؟ سأجيب مضطرًا، وإن سمحتم لي أكون شاكرًا لكم.

ابتسم أمير وهو يقول...

إذن لا تجب، نريد الإجابة ولكن عندما تكون بدون إحراج.

نظرت ديانا لأعلى..:

أنا أعرف الإجابة وأحتفظ بها لنفسي ما دمت لا تود أن تقولها. شكرًا لكم جميعًا.. ولكني لا أظن أحدًا يعرف ما بداخلي! أنت بشر وإنسان وتريد السعادة، وأنا وخالي أمير كذلك وما يمنعنا هو الذي يمنعك، سواءً كنا شجعانًا وعبرنا عنه أم جبناء واختبأنا من الإجابة حتى لأنفسنا، فأنا مثلًا أكذب على نفسي وأتعلل بالظروف عندما أقول خالي مرقص هو السبب؟! لو كنت أمتلك الشجاعة والحرية لاتخذت القرار. حيرتيني! وما الذي يمنعك إذن؟

الصدق مع النفس من أصعب ما يكون

مسحت ديانا بيدها على شعرها وقالت..

يمنعني حقيقة ما يمنعك أنت ويمنع أمير، وكما سمحنا لك ألا تخبرنا حتى لا تبرز تناقضاتك أمام نفسك من الداخل فلماذا لا تسمح لنا أيضًا، فكل شخص في داخله تناقضاته وتطلعاته وشهواته، فالصدق مع النفس كثيرًا ما يكون صعبًا، خاصة إذا كان في معنى أصل حياة الإنسان ومعنى وجوده وحياته، ولذا يهرب الناس من ذلك بالخمر واللهو.. كما فعلت أنا جبنا وخورًا!!

كُن شجاعًا وأسلِم

ظهر على أمير تعجبه وتأثره بكلام ديانا ونظر إلى الأسفل وقال...

أفهم جيدًا ما تقولين، فلا بد للإنسان أن يعيش سعيدًا ويكتشف نفسه؛ ليتعرف على ربه وينعم بحياته لكنه قرار يحتاج لكمية كبيرة من الحرية والشجاعة، وأنتِ يا ديانا أشجعنا ولذا قلت ما قلت.

جمال وهو يتلفت بينهم ولا يعي شيئًا...

أنا لم أفهم شيئًا أي شجاعة؟!

ديانا بحزم رغم صوتها الهادئ العميق...

شجاعة التخلص من أمراض النفوس، والتعالي على ظروف الحياة وشهواتها وشبهاتها ومكرها، حرية أن تتخذ القرار الذي يتجاوز ما اعتدت عليه، ويتجاوز كل الشبهات التي تثار والمكر الذي يدار، شجاعة أن تصدق بما يجحد به لسانك ولو كان قلبك يعرفه جيدًا. ما زلت أحاول أن أفهم! ربما يصعب عليك الفهم لأنك ولدت مسلمًا، أما أنا فقد فهمت ما تعني ديانا وأظن جورج كذلك.

دمعت عينا ديانا، وهي تقول...

إلا إن كان لا يريد أن يفهم، أو لا يريد أن يُظهر أنه يفهم، فكثير من الناس تهرب من نفسها لتوهمها أنها تشعر بالسعادة.

مرت بعقل جورج جميع مراحل رحلة البحث أمام عينيه في فلم سريع، وتذكر كل الآيات التي قرأها من القرآن، وكل المواقف التي مرت به، وكل التناقضات التي حاول أن يجد جوابًا لها، كانت نظرات جورج الحائرة تنبئ عن بركان يتحرك بداخله، يحاول أن يخفيه بكل الطرق فلم يستطع، فقرر أن يقتصد في الكلام..

نعم فهمت.

أسلِم تسلَم

وأنا فهمت أنكم تتكلمون بالألغاز، والذي أحبه لكم من الخير أن تسلموا لتنالوا سعادة الدنيا والآخرة، ولتحوزوا كل خير في كل دين وصدق الله القائل {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا} [المائدة:3]؛ فقد كملت النعمة وكمل الدين بهذا الإسلام. أظن أني فهمت جيدًا ما كنت أبحث عنه من فترة طويلة. ما هو الذي كنت تبحث عنه؟

الإسلام متعة للروع والعقل والنفس معًا

كنت أبحث عن نفسي، وعن معنى لحياتي ولوجودي.. أبحث عن نور التوحيد وجمال الحياة.. أبحث عن متعة الروح والعقل والنفس

مسحت ديانا دموعها وهي تقول...

نفس ما أبحث عنه! لقد وجدت الخيط الرفيع الذي ينظم خرزات حياتي لتكون عقدًا جميلًا، الآن أعرف جيدًا لماذا خلقت؟! ولماذا أعيش؟! أنا لم أفهم شيئًا؟ هل يمكن أن تقول لي ما الذي فهمت؟!

أشرق وجه ديانا بابتسامة عريضة وقالت...

كم أشعر بمشاعرك! أنت أكثرنا حرية وشجاعة، ما أجمل فترات الصدق مع النفس. فهمت ما أريد، وفهمت آدم ومطيع الرحمن وفهمت ليفي، وتوم وكاترينا وحبيب وأروميلا ومايكل وجانولكا وكاخ، والأهم فهمت جورج..

الآن فهمت معنى الحياة

لقد فهمت معنى الحياة! لم أفهم شيئًا!! ما هذه الأسماء التي تذكرها؟

اغرورقت عينا أمير بالدمع وقال...

أنا الآن فهمتك يا جورج، كم أنت رائع! وفهمت كلام العجوز عن طريق السعادة.. عجوز؟! هل يمكن أن تدلنا على طريق السعادة؟! لقد أجابتني روحي، لقد سمعتها للتو.. كم أنا مدين لكم جميعًا! أجابتك روحك؟! نعم لقد كنت منفصلًا عن روحي، عرف عقلي وعلمي الطريق لكن روحي كانت بعيدة.

فتح أمير عينيه تعجبًا، وقال:

يبدو أنك تصفني، وماذا قالت لك روحك؟ قالت لي: كيف تستقيم الدنيا مع الآخرة، وكيف تستقيم النفس بالتوحيد الذي يعطي معنى للحياة؟

كان التأثر عند ديانا وصل غايته وهي تمسح دموعها..

تستقيم الدنيا والآخرة؟! وتلتقي الروح بالعلم والعقل والنفس فتتعانقا بدلًا من أن تتصارعا، كم كان صراعهما يشقيني! رائع، ما أجمل أوقات الصفاء! كيف التقت روحك معه الآن؟

الإسلام هو الطريق الوحيد للسعادة

كان وجه جورج يضيء ويشرق وهو يقول...

التقت متعة الجسد والروح... التقت البساطة بالعمق... التقت الدنيا بالآخرة... التقت المبادئ مع المصالح... رائع... رائع... أنا مسافر غدًا مساءً إلى لندن؛ لأبشره أني فهمت ووجدت طريق السعادة، كم كنت ظالم لنفسي ومضيع لعمري. من هو الذي ستخبره؟ العجوز الذي أكد لي أن روحي هي التي ستجد طريق السعادة. وماذا عن الشركة التي ستفتحها هنا؟ سأنهي إجراءاتها غدًا صباحًا، وطائرتي الساعة الثامنة مساءً، بعد غد الجمعة، وأريد أن أخبر العجوز أني سمعت لروحي وحياتي وعرفت؛ فانتظمت حياتي وروحي.. كم أود أن أتواصل مع كل أحبابي الآن، فأنا سعيد الآن، أنا فعلًا سعيد! وجدت الطريق. أهنئك يا جورج. استأذنكم وأعتذر لكم، أود أن أصعد لغرفتي الآن حالًا.

صعد جورج لغرفته وكتب لمجموعته البريدية:

«أحبتي يا مَن سرتم معي في البحث عن طريق السعادة.. لقد وجدته.. لقد وجدته.. لقد وجدته... كم أنا سعيد.. لقد عرفت إجابة تساؤلاتي المقلقة.. أنتم جميعًا تستحقون شرح الصدر ونور القلب... أنتم جميعًا تستحقون راحة الضمير وإشراقة التوحيد... أنتم جميعًا تستحقون متعة الروح وأشواقها... أنتم جميعًا تستحقون استقامة الدنيا وجمال الحياة... أنتم جميعًا تستحقون سعادة الدنيا والآخرة... أحب لكم الخير وطريق السعادة فقد وجدته، نعم وجدته، التقت فيه روحي مع عقلي ونفسي، والتقت فيه الدنيا بالآخرة، والتقت فيه متعة الجسد والروح، لقد اجتمعت نفسي بعد تفرق، لقد أجاب على كل تساؤلاتي.... إنه طريق السعادة. لك الحمد يا رحيم يا كريم محبكم/ جورج نيسون»

  - متعلقات حوارات السعادة
  - متعلقات الرواية
  - متعلقات الكتب
  - متعلقات الفيديو