face google twiter youtube 

face

تساؤلات حائرة!

تساؤلات حائرة!

تساؤلات حائرة!(1)

إلى الطبيب النفسي

التفتت كاترينا إلى جورج فور ما انتهى الفيلم الذي كانا يشاهدانه سويًّا، لتقطع عليه شروده الطويل:

جورج.. جورج، ألا تريد الخلاص ممّا أنت فيه؟ ماذا تعنين؟! بلى.. طبعًا! جارتنا الجديدة ذكرت لي الطبيب النفسي الشهير توم أركسون، قالت لي بأنّها تعالجت عنده.

اعتدل في جلسته وواجهها، وقد ارتسمت على وجهه مشاعر متضاربة تعبر عن حركة نفسية مضطربة، ثمّ عقّب ساخرًا:

جميل.. هل أذهب إلى طبيب نفسي لأقول له أرجوك علمني كيف أنسى أنني أجهل لماذا خلقت؟ ولماذا أعيش؟ بل لتقول له: كيف أعرف لماذا خُلقت؟ ولماذا أعيش؟ لأعرف الجواب!! نعم.

مال جورج برأسه إلى الخلف، فما لبثت هواجسه المعتادة أن أخذته بعيدًا، فعاوده القلق والاضطراب، وفيما هو مستغرق فيها، لحظت كاترينا سرحانه، وأدركت أنّه ما كان ليغيب عنها إلا وقد استبدّ به قلقه وخوفه مرّة أخرى، فنادته بنبرة مرتفعة:

جورج! نعم..نعم.. كنت سأسألك: هل الطبيب توم بروتستانتي؟ أم أنّ لحماستك سببًا آخرًا؟ جورج حبيبي.. حماستي لنعيش سعداء معًا، ربما تكون محقًّا في أنّي أتعمّد الهروب من نفسي، ولكن أليس ذلك أفضل من عيشة الحيرة والشك التي تعيشها أنت؟!

لا هروب بعد اليوم

حسنًا، لقد اتخذت قراري أن أبحث عن طريق السعادة، لن أهرب بعد اليوم، بل سأسعى لأجد الإجابة.. ثمّ ابتسم، وتابع: ولكن لن أبحث عنها عند قس كاثوليكي، أمهليني لأسأل عن هذا الطبيب أولًا. سنسأل عنه، وأدعو الربّ أن يجعل على يديه الشفاء. هههه، إذن أنا مريض يحتاج إلى علاج، ولست فيلسوفًا يبحث عن إجابة! العلاج هو الوصول إلى الإجابة، وليس لأنك مريض.. ثمّ غمزته بعينها وارتمت على صدره، وقالت: اتفقنا حبيبي؟ اتفقنا!


تساؤلات حائرة!(2)

طبيب غريب الأطوار

كان جورج حريصًا على أن يتعرّف على الطبيب توم قبل أن يأخذ موعدًا لزيارته، فدخل على صفحته على»الفيس بوك»، وقرأ عن المؤتمرات التي يحضرها، ونوعية الأوراق والبحوث التي يقدّمها، وقرأ مما كتبه مرضاه عنه؛ فتشكّلت له صورة شبه واضحة عن طبيب نفسي عالمي متميّز، شديد الذكاء، واسع الثقافة، محبّ للفلسفة، استطاع أن يمزج بين الطب الحديث ومدارس فلسفيّة متنوّعة. كان جورج يتتبّع آراء المرضى وتعليقاتهم، فأدرك أنّ الطبيب توم أيضًا شخص غريب الأطوار، علمه وطبّه يناقضان سلوكه الشخصي، خاصّة في علاقاته مع المريضات، كما لاحظ أنّه ليس كاثوليكيًّاكما كان يظن، بل لم يكن متديّنًا، وإنّما هو ملحد لا يؤمن بالأديان كلّها.

أمر واقع!!

كان جورج يؤجّل حجز موعد عند الطبيب مرة بعد مرة، فلم يكن يشعر بأدنى رغبة في الذهاب إلى طبيب متناقض، لكنّه وعد كاترينا بالذهاب، واستمرّ في تسويفه حتّى فاجأته ذات يوم بأنّها أخذت موعدًا له في الساعة الرابعة عصرًا، وأنّها ستذهب معه، فاستجاب لها رغم عدم ارتياحه لهذا الطبيب! وهو يقول لنفسه: تجربة فاشلة لكن لن تضرني وستسكت كاترينا.

استقبال بارد!!

ذهب جورج وكاترينا إلى عيادة الطبيب، كانت عيادة هادئة، أثاثها أنيق، ألوانها متناسقة ومريحة للنظر، لا يعكّر صفوها إلا شخص مريبة نظراته وتقاسيم وجهه، يجلس على مكتب الاستقبال، أخبره جورج بموعده، فأجابه ببرود:

اسمي براد، أنا لم أرك سابقًا، أظنّ أن الطبيب مشغول الآن.

التفت جورج إلى كاترينا، وقال لها:

ألم تأخذي لنا موعدًا؟ بلى لقد حضرت قبل ثلاثة أيام، وأخذت موعدًا!

ردّ براد بخبث:

نعم..نعم، عذرًا نسيت لقد أخذتِ موعدًا، تفضلا هو بانتظاركما.

مضى جورج مع كاترينا وهو متعجّب ومشمئز من أسلوب براد، دخلا على الطبيب فرحّب بهما، ثمّ طلب أن يجلس مع كلٍّ منهما بانفراد. رد جورج:

لكنّ الموعد لي أنا فقط! وكاترينا زوجتك، وأقرب الناس لك، وستفيدني كثيرًا في فهم وضعك، وأنا أقترح أن أجلس معها أولًا لدقائق، ثمّ أجلس معك.

ريبة واندهاش

خرج جورج إلى صالة الاستقبال، وجلس على أحد المقاعد في صمت وضيق، فبادره براد: توم مع كاترينا! ما أدراك باسمها؟ أليست هي التي حضرت قبل ثلاثة أيام.. “ثمّ ابتسم بخبث”: ويجلس توم معها وحدهما، الطبيب توم محظوظ جدًّا، رجل وسيم يجلس مع امرأة فيها من سحر الشرق. تناول جورج مجلّة ليتشاغل بها عن براد، فيما كان يكتم غيظه وتبرّمه، تذكّر علاقات توم المشبوهة مع المريضات، فكاد أن يخرج عن هدوئه المصطنع، لكنّه تمالك نفسه وأقنعها بالتريّث قليلًا، وإن كان مع مرور الوقت يزداد ضيقًا وحنقًا. خرجت كاترينا بعد عشر دقائق وهي تضحك، ونادت زوجها:

حبيبي.. الطبيب في انتظارك، أنا سأذهب الآن لديّ موعد في الكنيسة.

تساؤلات مهمة

دخل جورج على الطبيب، فغابت الابتسامة التي رأى أثرها على وجهه، واستقبله بملامح جامدة، وقال له:

لماذا تريد أن تعرف من خلقك؟ ولماذا تعيش؟ وإلى أين المصير؟ لأنّي أريد أن يصبح لحياتي معنى تنتظم فيه روحي وحياتي. مممم، يبدو أنني أمام حالة مثقفة ومميّزة، لماذا لا تستخدم الطرق الفلسفيّة في التفكير؟ لم أفهم، ماذا تعني؟ كيف لم تفهم أيّها الفيلسوف! عندما نجيب بطريقة فلسفيّة فإنّ كلّ جواب ينبني على حزمة من التساؤلات التي تعين على الجواب.

سكت قليلًا ثمّ أردف:

تساؤلات جديدة

لكي نجيب على أسئلتك سأطرح عليك أسئلة أخرى، مثلًا: من أين يمكننا أن نأتي بالجواب؟ بدلًا من أن نغوص في الإجابة، لننظر من أين يمكننا العثور عليها؟ وما معايير صحّتها؟ ألا ترى معي أنّ هذه الطريقة منطقية فلسفية مريحة؟ ربما! تمتاز هذه الطريقة بقدرتها على إخراج الأجوبة من داخلك وروحك، ثمّ ابتسم وتابع: وهي بلا شك أفضل من الطريقة الكاثوليكية التي تقوم على التسليم المجرد للتناقضات بلا عقل! موعدنا الأسبوع القادم، حاول أن تأتيني بالإجابة على السؤالين التاليين: من أين يمكننا الوصول إلى إجابة؟ وما ضمانات صحّة هذه الإجابة من عدمها؟ اتفقنا؟ رغم سوء ما قلت عن الكاثوليكية، إلا أنّه منطقي وعقلاني، اتفقنا.

خرج جورج من عند الطبيب، فوقعت عيناه على براد، الذي بادره بابتسامة ماكرة:

جلسة موفّقة، وتحياتي لكاترينا!


تساؤلات حائرة! 3

حيرة فوق حيرة!!

كانت أسئلة توم، وطريقته في الكلام، ومنطقه في التفكير.. كل ذلك كان قد نال حيّزًا كبيرًا من تفكير جورج، كان يقود سيارته وهو يحدّث نفسه: كانت لديّ أسئلة، فزادها توم، فغاية ما فعله الطبيب أن أضاف أسئلة إلى أسئلتي! اتّجه إلى مقهى قريب، طلب كأسًا من القهوة، فأحضرها النادل ووضعها على الطاولة، فلم يشعر به جورج. تنحنح النادل لتنبيهه، لكنّه كان مستغرقًا في تفكيره، فتركه وانصرف، وبعد فترة من الزمن انتبه لكوب القهوة الفاتر على طاولته، فنادى النادل وحاسبه:

هل تصدّق أنّني لم أشعر بك عندما وضعت القهوة، أحيانًا تشغلنا تساؤلاتنا الداخلية حتّى عن أنفسنا! التساؤلات الداخليّة دليل على الوعي والذكاء، لكن.. لكن إذا زادت فهي دليل على صراع داخلي، وتناقضات في القناعات والأفكار.

أُعجب جورج بكلام النادل وتحليله، فتابع حواره معه:

أسباب التناقضات والصراعات الداخلية

وما أسباب هذه الصراعات أو التناقضات برأيك؟ أسبابها كثيرة، من أهمّها أن ّصاحبها لم يحسم القضايا الكبرى التي يعيش من أجلها، نحو: لماذا خلقنا؟ لماذا نعيش؟ إلى أين المصير؟ والمشكلة تكمن في التعقيد، فالبساطة تمنحنا من العمق في الإجابة على تلك الأسئلة ما لا يمنحنا إياه التعقيد الذي لا يجاوز السطح غالبًا!

فتح جورج عينيه مندهشا:

وكيف نحصل على إجابات هذه الأسئلة ببساطة؟ يهرب الكثير من الإجابة باللهو أو شرب الخمر أو الجنس، أو غير ذلك، والسؤال من علامات الوعي المهمّة، لكن...

استدعى زبون آخر النادل قاطعًا حوارهما القصير، فاعتذر النادل لجورج، وأخذ منه ثمن كوب القهوة وانصرف.

كلام يلامس المشاعر ويحرك العقول

خرج جورج يدور بسيارته حائرًا، لا يعرف له وجهة،لم يستطع نسيان كلام النادل، كم أثاره وحرّك عقله ولامس مشاعره؟ كان يتمنى لو أكمل النادل حديثه، حتّى لو دفع له سعر القهوة عشر مرّات. كان مستغربًا من ارتياحه لهذا النادل رغم كونه عاملًا بسيطًا، كما أنّ سحنته وشكله تخبر أنّه ربما يكون يونانيًا أو من أصول يونانية أو لاتينية. بعد مرور ساعة، تنبّه جورج أنّه لم يبرح نفس المنطقة التي كان فيها، فقرر أن يعود إلى نفس المقهى مرة أخرى، فعاد وجلس على الطاولة وطلب قهوته المعتادة، فجاءه بها نادل آخر، فسأله عن النادل الذي كان موجود قبله؟

من تعني يا سيدي؟ جئت قبل نصف ساعة واستقبلني نادل آخر. ربّما يكون كات أو آدم فقد انتهى دوامهما قبل ساعة، وجاء دورنا.

شرب جورج قهوته بسرعة، وعند انصرافه سأل النادل:

متى تبدأ فترة كات أو آدم؟ غدًا الساعة التاسعة صباحًا، حتّى الخامسة أو السادسة مساءً. شكرًا.


تساؤلات حائرة! 4

بعد يوم مرهق وشاق

عاد جورج إلى منزله، استقبله طفلاه، فسألهما عن أمّهما، فأخبره مايكل بأنّها ما زالت في الكنيسة، وربّما تتأخّر قليلًا حتّى الليل. جلس جورج في الصالة منتظرًا قدوم كاترينا من الكنيسة، التي وصلت عند الساعة العاشرة مساءً مرهقة منهكة، تفوح منها رائحة الخمر، وإن كانت لا تزال واعية بما يدور حولها، وما إن رأت جورج حتّى سألته:

ما أخبار الطبيب؟ إنّه طبيب غريب الأطوار، وإن كان مقنعًا بعض الشيء، ثم التفت إلى كاترينا بحزم: ماذا كان يريد منك عندما جلستما وحدكما؟ لا أعرف حبيبي، رحّب بي فقط، وعرّف بنفسه وبإمكاناته، ثمّ سألني عن عملي وحياتي.. كان لبقًا ومهذبًا جدًّا. ووسيمًا أيضًا! ألم يسألك عنّي أبدًا؟ سألني عندما هممت بالانصراف، فأخبرته أنّك قلق من تساؤلاتك عن الحياة! فقط؟! فقط، كان أغلب الوقت يتحدّث عن نفسه وعنّي، كم كان مؤدّبًا! مممم، عجيب كلامك عنه، مع أنّه ملحد لا يؤمن بالأديان، ويحارب التديّن، ويرى أنّها مرض، ويبدو لي أنّه وقح أيضًا! جورج! لقد كان في غاية اللطف والأدب معي!لم يتحدّث معي في الدين أبدًا، حتّى عندما عرف أنّني معلمة لاهوت. عمومًا أنت ذهبت إليه لطبّه لا لدينه ولا لأدبه!

ضيق وضجر

ومع من كنت تسهرين وتشربين؟! ليس لك أن تكون وصيًّا عليّ، ومن حقي ألا أجيب، ومع ذلك كنّا في حفل بمباركة القس.

كثيرًا ما يتضايق جورج من سهرات كاترينا، ومن شربها الخمر، ويرى أنّ ذلك مناقض للتديّن الذي تبذل وقتها وجهدها لأجله، لكن بدا له أنه ربما قسا عليها قليلًا، فحاول أن يغيّر مجرى الحديث، فقال ساخرًا:

كان لديّ مجموعة أسئلة، فأضاف أسئلة إلى أسئلتي! وحيرة إلى حيرتي! كيف! بدلًا من أن يجيب على أسئلتي، سألني أسئلة أخرى، وطلب مني الإجابة عليها. أسئلة أخرى! نعم، من أين نعرف إجابات هذه الأسئلة، وما ضمانات صحّة الإجابة؟ رغم غرابة أسئلته! لكن ربّما يكون معه حقّ!

من عجائب المصادفات!!

دعيني من هذا، لقد قابلت اليوم رجلًا آخر عجيبًا، هزّني من داخلي، وكلّمني صدفة في نفس الموضوع الذي زرت الطبيب من أجله! نفس الموضوع! هذا من عجائب المصادفات! وماذا قال لك؟! لا أعرف بالضبط، لم يكمل حديثه معي، غير أنّه يبدو لي أنه رجل متديّن بخلاف توم، وكان يتحدّث عن البساطة في إجابة الأسئلة، وعن عمق البساطة، ومعنى الحياة، والسعادة، ثمّ ركز النظر في عينيها: وعن هروب الناس من الإجابة بشرب الخمر والسهر وغير ذلك! بما إنّه متديّن فكلامه حسن، ربّما كان متشددًّا قليلًا في موضوع الهروب من الإجابات! “وابتسمت”: ربّما كان كاثوليكيًّا! حبيبي تبدو مُجهدًا ولا تستطيع التركيز فيما تقول! ربما.. ربما، لكنّه هزّني من الداخل على أيّة حال، لننام الآن، لدّي عمل كثير غدًا.

مكالمة مريبة!!

سار جورج وكاترينا إلى غرفة النوم، وما إن استعدّا للنوم حتى رنّ هاتف كاترينا، فنظرت إليه مرتبكة، ثمّ ردّت ورحبت بالمتّصل بكلمات سريعة مقتضبة، وظلّت ساكتة تستمع طويلًا، ثم أنهت المكالمة:

موعدنا يوم الأربعاء، الساعة الثامنة مساءً، سنسهر سويًّا في الكنيسة. من المتّصل؟! شخص يريد أن يتعلّم الكاثوليكية. يتعلّمها في سهرة! سهرة في الكنيسة، لا في مرقص دعارة! أم تريده أن يتعلّمها في المقبرة! دعنا ننام، فقد صرت حساسًا جدًّا.


تساؤلات حائرة! 5

يوم عمل جديد

في الصباح استيقظ جورج قبل كاترينا، وكان أوّل ما خطر على باله النادل الذي لا يعرف سرّ انجذابه إليه، فعزم أن يذهب إلى المقهى مرة أخرى ليقابله، وما لبث أن تذكّر اتصال الليل، ولا يعرف لماذا أخذ هاتف كاترينا وفتحه، ونقل رقم الشخص الذي اتّصل عليها في الليل، وأعاده إلى مكانه. ذهب جورج إلى عمله باكرًا، فقد كانت لديه أعمال متراكمة، خاصّة أنّه استأذن بالأمس لزيارة الطبيب، وما إن دخل مكتبه وانهمك في عمله حتّى رنّ هاتف المكتب، فإذا هو كاخ مديره في العمل:

صباح الخير. صباح الخير. كيف كانت زيارتك للطبيب أمس؟

هل التفكير في فلسفة الحياة مضيعة للوقت؟

لا بأس، ما زلت في البداية، ستتضح الأمور لاحقًا. جيّد، ولكنّك تضيع وقتك ومالك، التفكير في هذه الأمور مضيعة للوقت، بالنسبة لي لو أخبرتني من سيدفع لي أكثر سأجعله إن أردت إلهي.. وضحك ضحكة عالية، وقال: هلَّا أتيت إلى مكتبي، فلدينا أعمال عاجلة جدّت بالأمس. حسنًا سآتي إليك، ولكن بعد ساعة إذا أمكن. حسنًا، بعد ساعة.

هول المفاجأة!!

اتصل جورج على رقم المتّصل ليلًا من رقم آخر غير رقمه، فسمع صوت توم في الطرف الآخر. لم يكن جورج ليخطئ الصوت ذو البحّة المميزة، وقد سمعه وهو يقول: آلو.. آلو مَنْ معي؟ أتسمعني؟ أغلق جورج الخطّ مباشرة، وقد تملّكه الغضب، لماذا لم تخبره كاترينا أنّ توم هو المتّصل؟ ولماذا ارتبكت؟ ولماذا...؟ هل الحياة كلّها تساؤلات معقّدة!! عاد جورج إلى الانهماك في عمله، وحاول إنهاء مجموعة من الأعمال بسرعة، وبعد ساعة بالضبط دخل على كاخ في مكتبه، فقام إليه مرحّبًا:

على سبيل المداعبة

صديقي، هل عالجك الطبيب من وسوستك؟ لستُ موسوسًا ولا مريضًا، وإنّما ذهبت إلى الطبيب ليعينني على الإجابة على أسئلتي. يبدو أنّ الموضوع حسّاس بالنسبة لك، كنت أداعبك فقط، وأنت تعلم رأيي جيّدًا، انس الموضوع، ولتهتم بزيادة أموالك والتمتّع بالحياة ومتعها فحسب.. المهم دعنا من هذا، طلبت الاجتماع معك لأنّ شركة التوظيف التقني في الهند أرسلت لنا بالموافقة على شروطنا، ونحن في حاجة سريعة لتوظيف عددٍ من عندهم، كما نريد تقوية تحالفنا مع شركة توزيع البرامج في الهند، فلا بدّ من سفر أحدنا إلى الهند خلال أسبوعين، هل أنت جاهز؟

سفرٌ مفاجئ

بهذه العجلة؟! للأسف نعم، وأنا لا أستطيع السفر؛ فاجتماع مجلس الملاك كما تعرف بعد أسبوعين. سأنظر في ظروفي، وسأؤكد لك ذهابي خلال هذه الأيام، أتمنى أن تضع لي نسخة متكاملة من العقود والاتفاقيات على النظام في الشبكة الداخلية؛ لأقرأها وأتفحصها، أراك الأسبوع القادم وقد وضحت الأمور بالنسبة لي. موعدنا إذن الأسبوع القادم، أتمنى أن تجهز نفسك للسفر.. ثم ابتسم بمكر: واترك عنك الطبيب، فلدي مفاجأة لك سأخبرك بها الأسبوع القادم.

ذهب جورج إلى مكتبه حائرًا، نظر في العقود والاتفاقيات التي وضعها له كاخ على الشبكة الداخليّة للشركة. كان يرغب في السفر، لكنّه كان مشغولًا بثلاثة أمور: النادل والطبيب وكاترينا! كان قد عزم منذ الصباح على زيارة النادل اليوم، أمّا موعده مع الطبيب فقبل موعد السفر، فيمكن أن يخبره عن تأجيل الموعد الذي يليه. لكن كاترينا!! هل يعقل حقًّا أن زوجته المتديّنة تخونه مع توم الملحد؟! كيف.. يستحيل!!

اللقاء المنتظر

إثر نهاية الدوام توجّه جورج إلى مقهى البارحة علّه يظفر بمقابلة النادل، وعندما رآه شعر بارتياح تعجّب له، ثمّ جلس على طاولة، فجاءه النادل:

طلبك يا سيّدي؟ قهوة لو سمحت.. لحظة: اسمك كات أم آدم؟ آدم سيدي.

انصرف النادل لإعداد القهوة، وعندما أحضرها، بادره جورج:

هل لك أن تجلس لنتحدث سويًّا؟ عذرًا سيّدي، تسعدني خدمتك، ولكن لدّي مهام ينبغي أن أقوم بها.

عرضٌ مغري

هل تسمح لي بتوصيلك بعد نهاية دوامك؟ هذا كرم منك، أنا موافق.. على الأقل لن أركب الحافلة.. سينتهي دوامي بعد نصف ساعة. سأشرب قهوتي ريثما ينتهي، وثق أنّني سعيد بتوصيلك. شكرًا لك، بالإذن.

جلس جورج يرتشف قهوته على مهل، وهو يتذكّر كلمات آدم التي اهتزّ لها، ويتساءل في نفسه: كم هو مثير للدهشة هذا النادل، كيف استطاع خلال لحظات أن يفهمني رغم أنّه لا يعرفني؟ كيف أدرك أنني أعاني من التفكير في القضايا الكبرى؟ وأتلهّف لمعرفة الجواب.. العمق في البساطة، يا لها من فلسفة! قطع آدم شرود جورج، وقال له مبتسمًا وقد بدّل ملابس العمل:

أنا جاهز، هل ننصرف؟

إلى مطعم السعادة

وأنا أيضًا، هل تريد أن تنصرف إلى بيتك، أم أدعوك إلى كوب قهوة في هذا المقهى، أم وجبة عشاء في مطعم قريب؟ إن كنت أنا صاحب الخيار، فأفضّل الثالث. مطعم السعادة القريب قد يكون مناسبًا. مناسب جدًّا، يعجبني اسمه، فالسعادة روح جميلة يفتقدها الكثير للأسف في زمن الحيرة والشك والتعاسة! كانت كلمات آدم شديدة الوقع على جورج، شعر بها تتقصّده وتحاصره، لكنّه فضّل الصمت.


تساؤلات حائرة! 6

اسمٌ على مسمى

دخل جورج وآدم مطعم السعادة، فوجداه يشي بالسعادة كاسمه، فألوان الديكور المبهجة، والإضاءات اللامعة، كل ذلك يبعث على الانشراح والراحة والسعادة. جلسا على طاولة جانبيّة، فجاءهما نادل المطعم بقائمة الطعام، فقال جورج لآدم:

تفضّل، اطلب ما تريد. أريد سمكًا مقليًّا مع سلطة خضراء. وأنا أحضر لي ستيك لحم بقري مع بطاطس.

زمن الشك والحيرة والتعاسة

بمجرد أن انصرف النادل، قال جورج لآدم:

ها نحن في مطعم السعادة التي يفتقدها الكثيرون في زمن الشك والحيرة والتعاسة.. كما تقول! هههه، نعم، الشك والحيرة يقتلان معنى الحياة، فيتحول الناس إلى أتراس في آلة صمّاء، لا معنى لحركتها ولا طعم، مجرد آلات لا تفهم السعادة فضلًا عن أن تعيش بها. إذن أنت من أنصار الهروب من الحيرة والشك إلى التسليم الأعمى. أبدًا.. أبدًا، الهروب يجعل حال صاحبه أسوء ولو أظهر غير ذلك، فالأول جائع يصرخ أنه جائع، والثاني جائع يصرخ يريد أن ينام! هههه، إذن كلاهما جائع! لكن الأول أعقل وأذكى في التعامل مع نفسه. أجبني بصدق، هل أنت سعيد؟

معنى الحياة

هههه، تريد الجواب ببساطة: نعم، فالسعادة هي انطباع لنظرتنا لأنفسنا وللحياة وللكون في نفوسنا. أخشى أن تكون سعادتك كسعادة زوجتي المتديّنة مثلك، والتي ـ بتعبيرك ـ تهرب من الإجابات بالشرب والسهر! ثمّ سكت قليلًا، وأردف: ما معنى الحياة بنظرك؟ من يهرب من الإجابة على التساؤلات الكبرى لن يشعر بالسعادة، حتّى لو انتحلها ومثّلها.. وأمّا سؤالك عن معنى الحياة؛ فهي إعادة تركيب للأسئلة الثلاثة: لماذا خلقنا؟ ولماذا نعيش؟ وإلى أين المصير؟ وما إجابة هذه الأسئلة؟ هل تعتقد بوجود شخص يحس ويتذوق ويشم ويعيش السعادة ولا يعرف إجابة هذه التساؤلات؟! أجبني بوضوح، هل تعرف إجابة لهذه التساؤلات؟ أظن بأن لديّ إجابات واضحة ومقنعة جدًّا لي، لكن ليست الإجابة في أن أسرد عليك أفكاري، أنت أعلم منّي فيما يبدو، فأنا ما زلت طالبًا في الجامعة تخصّص دراسة الأديان، أمّا أنت مهندس كبير.. ثمّ إنّ الإجابة هي ما تجيب به روحنا وحياتنا، حتى لو قلت لك أي جواب، هل سيعني لك شيئًا إذا لم يكن جزءًا من روحك وتفكيرك؟ أنت تذكرني برجل عجوز قابلته في الطريق، كان يدّعي أنّه سعيد، وقال لي ما تقوله الآن. هل تقصد أنّني حكيم أتحدّث كما يتحدّث رجل خبر الدنيا وعرفها، أم تقصد أنّني أتفلسف بكلام لا معنى له! على كلّ حال الإجابة هي أن تعزم بإصرار على الوصول إلى الإجابة. نفس كلام العجوز! أعزم على ماذا؟ تعزم على إجابة هذه الأسئلة، لتسعد في حياتك.. وركّز في عيني جورج: دعني أسألك سؤالًا: من أين يمكن أن نصل للجواب؟ انتقلت إلى ما قاله الطبيب! أصبحت مثل الطبيب!

انفلتت ضحكة من آدم؛ وتابع كلامه:

هههه، أنت مجموعة ألغاز، أي طبيب تتحدث عنه؟ هل كان العجوز طبيبًا؟ آسف، يبدو أنني متعب، لا ليس هو العجوز، أنا أتعالج عند طبيب طلبًا للسعادة، فقد أتعبتني هذه التساؤلات وأصابتني بحالة من الهم والغم.

أين يكمن جواب أسئلتنا عن الوجود؟!

هل بلغ همّ هذه التساؤلات درجة أن تحتاج إلى طبيب! أؤكد لك أنه لا توجد إجابة من خارج روحك وحياتك، عمومًا ما الذي يشبه كلام الطبيب؟ قال: قبل البحث عن الجواب يجب أن نحدد من أين يمكن أن نأتي بالجواب؟ من وجهة نظري هذا طرح جيد وبسيط، والبساطة مفتاح النجاح والوصول إلى الحقيقة،أمّا التعقيد فعلامة الفشل والتعب والحيرة.. يبدو طبيبك منطقيًّا وجيّدًا، فهل هو كذلك؟ منطقيٌّ نعم، أما جيدٌ فلا أظن؛ فهو شخص غير مريح، ويبدو أيضًا أنه بلا أخلاق. وماذا ستفعل؟ لا أدري، أفكر أن أستمر معه حتى أرى النتيجة، ولكن أجبني: من أين نأتي بالجواب؟ عذرًا، لا أريد أن أتعارض مع الطبيب، ماذا يقول لك الطبيب؟

ضحك جورج على ردّ آدم، ورغم أنّه أحسّ بأنّه يحاصره ويدفعه إلى الإجابة، كان مستمتعًا وهو يتأمّل مرواغة آدم.. هو لا يريد الإجابة، هكذا يبدو، لكن لماذا يا ترى؟!

قال لي: ابحث بنفسك، وسألني عن: من أين نأتِ بالإجابة؟ وما ضمانات صحة الإجابة؟ بداية جميلة ورائعة وبسيطة وعميقة، وأنا لست طبيبًا لأقوِّم رأي الطبيب! ومن أين يمكن أن نأتِ بالإجابات؟

ضرورة النظر في الأديان والأفكار

ابحث في روحك من خلال النظر في الأديان. في الأديان!! نعم.. في الأديان؛ فإن لم يكن في الأديان، فهل تريدنا أن نبحث في الإلحاد؟! كم أكره الإلحاد! هو خلل في العقل والعلم. إذن لا بد من البحث في الأديان. لدي احتمال سفر إلى الهند المليئة بالأفكار والأديان، فهل سفري إليها سيساعدني على أن أتعرف على مختلف المناهج؟ أنا لست طبيبًا لأنتقد أو أصوب، يمكنك سؤال الطبيب، لكن سأقول لك رأيي بصراحة: من الجيد أن تتعرف على طريقة الأفكار والأديان والمذاهب في الإجابة على هذه التساؤلات، وكلما كانت بسيطة وسلسة ومنطقية وواقعية وتشبع الروح والحياة كلما كانت الإجابة أقرب للصواب. وكيف يمكن أن أنظر في الأفكار والأديان؟! رأيي أن تنظر نظرة عامة أولًا. كيف؟! يمكن أن نفكر ونتبين منهجين: منهج يقوم على الدين، وآخر يقوم على الإلحاد، كما تحدثنا قبل قليل، وأنا قطعًا مع المنهج الذي يقوم على الدين، ألم أقل لك أني طالب في دراسات الأديان؟

جاء النادل بأطباق الطعام، فآثر جورج أن ينهي حواره؛ لئلا ينزعج ضيفه، هذا الضيف الذي يجلس معه لأول مرة، لكنّه كان قريبًا منه وكأنّه يعرفه من فترة طويلة.

لا أود أن أشغلك كثيرًا عن وجبتك، ويبدو أني أثقلت عليك، لكني حقيقة محتاج إلى عونك لي، ربما يكون لقائي بك حديثًا ومعرفتي بك سطحية لكن أجدني مرتاحًا لكلامك كثيرًا وآمل ألا أزعجك. هههه، أنت لا تزعجني أبدًا، تكفيني دعوتك للعشاء، فما بالك إذا كانت في مطعم السعادة! المهم أن تأكل أنت.

فيما كانا يأكلان، حاول جورج أن يغيّر مجرى الحديث، فوجد الحديث في الطعام والمأكولات فرصة مواتية، لعلّ أجواء الفلسفة التي أحاطت بهما تخفّ تدريجيًّا.. غير أنّه ما لبث أن أعاد دفّة الحديث إلى حوارهما الأول.. ففي نفسه فضول شديد تجاه آدم، وأسلوبه الحذر في الإجابة.

لماذا منهج الدين أولى من منهج الإلحاد؟

لماذا منهج الأديان أولى من منهج الإلحاد؟ بالمناسبة طبيبي ملحد ينكر كل الأديان ويسخر منها. رغم أني أتوقع من كلامك أنه طبيب ممتاز، إلا أني متأكد أن الملاحدة أكثر الناس شقاء وهروبًا من أنفسهم. أما لماذا منهج الدين لا منهج الإلحاد؛ فهذا له تفاصيل كثيرة يمكن إجمالها في النقاط التالية: أولًا هل يُتصور أن يَعرف لماذا خلقنا غير خالقنا؟ بطريقة أخرى: لا يمكن لي ولك أن نعرف لماذا خُلقنا إلا من الخالق نفسه؟ ومنهج الإلحاد ينفي وجود الخالق والرب والإله. ثانيًا: الإلحاد يتناقض مع نفسه في كل جزئية من أطروحاته؛ فهو يفترض أن العالم يسير وفق نواميس دقيقة لا تتغير، وهذه الدقة خلقت صدفة ودون أي نظام أو خالق.ثالثًا: هم كثيرًا ما يخفون إيمانهم بالرب في داخلهم، ويتضح هذا منهم عندما تصيبهم فاجعة أو مصيبة فأول ما يقولون: يا الله. رابعًا: أقول لك بصراحة: هل تعتقد أن الإلحاد حقيقة أم محاولة للهروب من الحقيقة؟ حتى لو كان هروبًا لسراب أو لفراغ في الروح! واحدة من هذه تكفي، فكيف إذا اجتمعت! وأظن أني أتفق معك تمامًا؛ فلا داعي للإكمال؛ فالإلحاد وهم يظن صاحبه أنه علمي لا غيبي، وهو في الحقيقة يضيع العقل والعلم، ويورث الكذب على النفس قبل الكذب على الناس، ثم أردف قائلًا: لكن القضية الرئيسة هي: أي الأديان نتبع؟ فعدد الأديان كعدد مجموعات البشر الأحياء.. ثم ضحك، وقال: بل ربما أكثر! أتفق معك تماما، يقولون عدد الأديان الموجودة أكثر من 10000 ديانة، وفي ديانة واحدة كالمسيحية 33830 طائفة مختلفة، ولكن ألا تحب أن نستمر في النظرة الكلية؟! ماذا تعني؟ نحن قسمنا المناهج بالنظرة الكلية إلى مؤمنين وملاحدة، أليس كذلك؟ بلى. تبعًا للنظرة الكلية، الأديان والإيمان قسمان: إما أديان منهجها سماوي من عند الله، أو أديان منهجها أرضي من صنع البشر. فهمت مقصدك، وأيهما في رأيك أفضل؟ دعني من رأيي، ألم تقل لي أنك مسافر للهند. نعم، وما شأن هذا بموضوعنا؟ بلاد الهند غنية بالأفكار والأديان والمذاهب والنحل الأرضية والسماوية، يمكنك في الهند أن تقارن بين أصحاب الديانات السماوية والديانات الأرضية، وتراها واقعًا لا وصفًا. مع إني أملك رأيًا واضحًا في ذلك، لكن لا يضير تأجيل الموضوع إلى ما بعد عودتي من الهند، ولكن لدي سؤال: هل تعتقد أن هذا الطريق والأسلوب يمكن أن يوصلني للإجابة؟ الهداية والتوفيق واليقين فضل من الله، وإن كنت صادقًا في البحث عما تريد فأظنك ستصل، المهم أن تكون لديك إرادة صادقة، وأن تكون مصرًّا على ذلك، وتأكد من أنك تأخذ الأمور ببساطة لا بتعقيد، وبسعادة لا باكتئاب. عدت إلى كلام الشيخ العجوز! أين يمكن أن أرى هذا العجوز؟ فقد شوقتني له. لا أدري، حقيقة لا أدري، كنت في حالة صعبة، وهو الذي أخذ هاتفي، وقال سيتصل بي ولم آخذ رقمه، بالمناسبة: هل يمكن أن تعطيني رقمك وبريدك الإلكتروني؟

أخرج آدم ورقة صغيرة من دفتر صغير يحمله معه، وكتب رقم هاتفه، وبريده الإلكتروني، وعنوان صفحته على الفيس بوك، وأعطاها لجورج:

أنا آسف، كما تعلم أنا مجرد نادل ولا أملك بطاقة شخصيّة لأعطيك إيّاها! لا بأس، على أن أراك بمجرد عودتي من الهند، اتفقنا؟ اتفقنا.

  - متعلقات حوارات السعادة
  - متعلقات الرواية
  - متعلقات الكتب
  - متعلقات الفيديو